موقع صهيوني: العدوان السعودي الأمريكي على الـيمـن يهدف لإبقاء مضيف باب المندب مفتوحاً لمصلحة إسرائيل

المسيرة- متابعات:

تناول موقعُ “واللا” العبري، ما أكد أنها أهدافٌ مشتركةٌ بين السعودية والكيان الصهيوني، في البحر الأحمر والـيَـمَـن وباب المندب.

وفي تقرير طويل للموقع، ورد أن العدوانَ العسكري السعودي في الـيَـمَـن، يهدف إلى الإبقاءِ على مضيق باب المندب مفتوحاً أمام الجميع، الأمر الذي يعد حيوياً بالنسبة للسعودية ولـ “اسرائيل” على حد سواء.

وأكد الموقع الصهيوني أن “اسرائيل” بحاجة لهذا المسار، خاصة اذا تدهورت علاقاتها التجارية مع أوروبا في أعقاب الخلافات حول المسألة الفلسطينية.

وقال: “صحيحٌ أنه يوجد للسعودية و”إسرائيل” بديلٌ عن باب المندب، وهو الالتفاف حول أفريقيا كلها، لكن هذه الرحلة ستكونُ طويلةً ومكلفة جداً من ناحية اقتصادية ولا يمكن تجاوز الصعوبات الكامنة فيها”.

وأضاف الموقع نفسه: “من ناحية السعودية و”اسرائيل”، هناك خطر ليس فقط على البوابة الجنوبية للبحر الأحمر، باب المندب، بل أيضاً على البوابة الشمالية، قناة السويس”. فالسعودية منحت مليارات الدولارات والدعم للدولة المصرية، لكي تصمد الأخيرة وتكون قادرة على حماية الابحار في قناة السويس. أما “إسرائيل” فلديها قلق مشابه، كون القناة ضرورية للإبحار من والى “إسرائيل”.

وتابع التقرير: “إسرائيل” تتعاون مع مصر في القضاء على الارهاب في سيناء، حتى لا يتعزز هذا التهديد ويعرقل الحركة في قناة السويس”. وخلص موقع “واللا” العبري الى القول “من هنا السعودية و”إسرائيل” تحاولان منع إغلاق البحر الأحمر، كُلّ واحدة من زاويتها”، موضحا “السعودية تسعى، مع حلفائها، الى مواصلة جهدها العسكري في الـيَـمَـن، ولو بشكل منخفض، وجزء منه لمنع تهريب الأسلحة من إيران إلى الـيَـمَـن والحوثيين”.

وفيما لفت الموقع الصهيوني الى أن كيان الاحتلال سيبقى خارج هذا النزاع، قال “على الرغم من ذلك قد تدرس “اسرائيل” تنفيذ هجمات في الـيَـمَـن بشكل نقطوي، والطريقة الأسلم ستكون المهاجمة من الجو”، وأضاف “هذه الضربات ستكون ضرورية إذا استغلت ايران الـيَـمَـن لتحويله إلى ترسانة أسلحة، قبل نقلها شمالاً الى حزب الله أو جنوباً الى قطاع غزة، وبالتأكيد اذا نشرت ايران صواريخ بر بحر بالقرب من باب المندب، لسلاح الجو “الإسرائيلي” مهمة مشابهة، في حال طلب منه تدمير صواريخ بر بحر الموجودة بحوزة حزب الله، التي تشكّل خطراً على السفن والمواقع “الاسرائيلية” في البحر المتوسط، كحقول الغاز”، على حد تعبير موقع “واللا” العبري.

في الاجمال، وفي هذا الصدد، ختم الموقع “بين “إسرائيل” والسعودية، هناك خلافات في الرأي، على سبيل المثال فيما يتعلق بالفلسطينيين، لكن لـ “إسرائيل” والسعودية مصالح مشتركة، كالمحافظة على البحر الأحمر مفتوحاً أمامَ الإبحار من طرفيه (الشمالي والجنوبي)”، وأضاف: “إسرائيل والسعودية يمكنهما مواصَلة العمل كُلُّ واحدة على حدة لكن أيضاً يتعاونان ولو سراً”.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com