100 مجندة صهيونية يقتحمن المسجد الاقصى وسط حماية امنية

 اقتحمت 100 مجندة إسرائيلية بلباسهن العسكري الثلاثاء، ساحات المسجد الأقصى المبارك، بالقدس الشرقية، من جهة باب المغاربة، وسط حماية أمنية مشددة من قبل شرطة العدو الإسرائيلي، بحسب أحد حراس المسجد.

وقامت نحو 100 مجندة إسرائيلية باقتحام، باحات المسجد الأقصى على شكل مجموعتين منذ الصباح الباكر، ونظمن جولة في ساحاته برفقة مرشدات تحدثن عن الهيكل المزعوم، وذلك قبل أن يغادرن إلى خارج المسجد.

وتعالت أصوات التكبير من قبل المصلين وطلاب مصاطب العلم (تطلق على حلقات تعقد بشكل مستمر في الأقصى؛ بهدف تدارس العلوم الدينية) الموجودين داخل الأقصى، وذلك رفضاً لهذه الاقتحامات.

ويتعرض المسجد الأقصى لاقتحامات شبه يومية يقوم بها مستوطنون تحت حراسة من قوات الجيش وشرطة العدو الإسرائيليين؛ لتنظيم جولات استرشادية حول الهيكل المزعوم، الأمر الذي يثير حفيظة الفلسطينيين، وتسفر أحياناً عن اندلاع مواجهات بين الطرفين.

و’الهيكل’ حسب التسمية اليهودية، هو هيكل سليمان، أو معبد القدس، والمعروف باسم الهيكل الأول، الذي بناه النبي سليمان عليه السلام، فيما يعتبره الفلسطينيون المكان المقدس الذي أقيم عليه المسجد الأقصى المبارك ويعرف بالمسجد الأقصى.

الى ذلك كشف تقرير لوزارة الأمن الداخلي للعدو الإسرائيلي عن تسببها بهدم 697 مبنى في النقب (جنوب) خلال العام 2013.
وأظهرت المعطيات أن ‘عمليات الهدم التي شهدها العام 2013 شهدت ارتفاعا كبيرا، حيث بلغ عدد المباني التي هدمت عام 2012، بلغت 369 مبنى، هدمت الوزارة منها 174 مبنى، و195 هدمت بيد أصحابها بأوامر قضائية’.

وكانت لجنة المتابعة العليا لأهالي النقب (الممثل السياسي لعرب النقب) قد اتهمت احكومة العدو الإسرائيلية بتنفيذ مخططات تهجير للعرب من النقب بشكل هادئ عبر سياسات الهدم المجزأة.