مسؤول أمريكي : نعمل مع الحكومة اليمنية لرفع الدعم عن المشتقات النفطية

قال مدير الوكالة الأمريكية الدولية في اليمن, هاربي سميث, إن الحكومية الأمريكية تعمل مع الحكومة اليمنية, عبر الوكالة التي يرأسها, لرفع الدعم الحكومي عن المشتقات النفطية؛ كما يؤكد المعلومات التي تقول إن حكومة الوفاق تعمل على رفع الدعم عن النفط ومشتقاته, في ظل أزمة خانقة في مادة الديزل المعدومة من الأسواق.

 وأضاف المسؤول الأمريكي, في مؤتمر صحفي عقده أمس في العاصمة صنعاء: "الوكالة تعمل مع الحكومة اليمنية لإجراء برامج إصلاحية للتخلص من العمالة الوهمية ورفع الدعم عن المشتقات النفطية بشكل تدريجي, وكذلك السياسيات الاقتصادية بالعمل مع البنك المركزي اليمني لتأسيس مصارف متحركة كنشاط إبداعي جديد في اليمن, لتوفير فرص أمام العملاء وكوسيلة من وسائل تنشيط الاقتصاد المحلي ونموه".
 ونقلت وكالة "سبأ" الحكومية عن هذا المسؤول الأمريكي قوله إن "الوكالة الأمريكية أهلّت 700 شاب من خلال تدريبهم في الوكالة الأمريكية للتنمية بما يضمن إيجاد عمل حقيقي في القطاع الخاص المحلي" حسب قولهم.

 ويأتي حديث المسؤول الأمريكي ليؤكد صحة ما تقوله غالبية الشعب اليمني بأن الحكومة اليمنية تدار أمريكياً وهي تمثل المصالح الخارجية ولا تمثل المصالح اليمنية ، كما أن تدخل المسؤل الأمريكي في الشأن اليمني الداخلي يأتي مكملاً لما تمارسه إدارته من إنتهاك للسيادة اليمنية جواً وبراً وبحراً وما تقوم به الطائرات الأمريكية من قتل لأبناء الشعب اليمني بصورة مخالفة للقوانيين والأعراف الدولية ،كما أن إهتمام الوكالة الأمريكية بالشباب وتدريبهم يضع عدد من علامات الأستفهام حول الأهداف الأمريكية الغامضة من تدريب الشباب.

وتصريح المسؤول الأمريكي عن عزمه والحكومة اليمنية رفع الدعم عن المشتقات النفطية في وقت يعاني أبناء الشعب اليمني من الفقر تدني مستوى المعيشة لدى الفرد بسب  الفساد المستشري داخل حكومة الوفاق وهذا ما يزيد من معانات الشعب وسوف تكون له آثاره على حياة الفرد والأسرة داخل المجتمع بشكل مباشر..