مشائخ وأبناء قبائل أرحب في زيارة إلى صعدة لتجسيد معنى الأخوة والوحدة الحقيقة

استجابة لدعوة السلام والاخاء التي وجهها السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي في خطابه الأخير، توجهت قبائل ومشائخ واعيان قبيلة أرحب صوب صعدة لتجسيد معنى الاخوة والوحدة الحقيقية في التصدي للعدو والحقيقي أمريكا وإسرائيل مستهلين برنامج الزيارة بزيارة رياض الشهداء في كل من رحبان والجعملة .

وبعد قراءة فاتحة الكتاب اتجه الوفد للاطلاع على جزء من بسيط من المظلومية التي تعرضت لها صعدة وابناءها من قبل السلطة الظالمة ومرتزقتها، خلال الحروب المفروضة عليها حيث استنكروا الجرائم الوحشية تلك بحق أبناء الوطن في ظل الحملة الإعلامية المسعورة في قلب الحقائق داعين أبناء الشعب اليمني الى زيارة صعدة ونبذ الخلافات الناتجة عن الفتاوى التكفيرية والاعلام المظلل .

كما أكدوا خلال زيارتهم انه بات من الضرورة على الشعب اليمني تجاوز كل النزاعات الطائفية والمذهبية خصوصا في مثل هذا الظرف الذي يسعى الأعداء فيه الى تمزيق وحدة المجتمعات اليمنية.