مسيرة رازح : قرارت مجلس الأمن مرفوضة تماماً ونحن مستمرون في ثورتنا حتى اسقاط حكومة الفساد

في إطار التصعيد الثوري المستمر حتى اسقاط حكومة الفساد ، خرج الأحرار من أبناء منطقة رازح وغمر والمناطق المجاورة لها في مسيرة حاشدة صباح اليوم الجميعة 7/3/2014م.
المسيرة جابت عدداً من شوارع المدينة وهتافاتهم الثورية تعلو في الأفق مؤذنة بفجر جديد خالٍ من الفساد والمفسدين.
ألقيت في المسيرة عدد من المشاركات الخطابية والشعرية ، ركزت على ضرورة اسقاط حكومة الفساد والمحاصصة.
كما تلي في نهاية المظاهرة البيان الجماهيري إليكم نصه :
بسم الله الرحمن الرحيم…
استمرارا لحالة السخط الشعبي ومواصلة للنهج الثوري العظيم .. خرجنا اليوم لإعلان موقفنا وتحديد مصيرنا ولنعلن للعالم أجمع أنه لا يمكن لأحد في هذا العالم أن يفرض علينا المصير الذي يريده أو أن يحدد لنا الخيارات التي ترضيه مهما تعالى مقامه أو تعاظمت قدرته ؛ لأننا لا نقبل ولا نستجيب لتوجيهات أحدٍ إلا الله سبحانه وتعالى.
فيا أبناء شعبنا اليمني العظيم.. لقد آن لكم اليوم أن تقرروا مصيركم وتختاروا حريتكم "أو" خنوعكم بأنفسكم .. فهاهي حكومتكم صامتةٌ عاجزةٌ فاشلة أمام انتهاك سيادة بلدكم ومتآمرة مع الأعداء على النيل منكم ، ولقد عرف الجميع مدى قبح هذه الحكومة وعمالتها وسكوتها المهين إلى درجة أن تتفاخر بإدخال المحتلين إلى بلدها وتتباهى ببندهم السابع الذي يريدون تطبيقه اليوم على الشعب اليمني العظيم.
أيها الإخوة لقد بات معروفاً أن هذه القرارات التي يتخذها مجلس الأمن لا تستهدف إلا القوى الأبية والحرة والرافضة للانخراط في المشروع الأمريكي العدواني ، بينما نرى الكيان الصهيوني يسرح ويمرح بين دماء الشعب الفلسطيني وعلى مرأى ومسمع من العالم أجمع بما يمتلكه هذا الكيان الغاصب من ترسانة نووية ضخمة كقنبلة موقوتة يمكن أن تنفجر بالعرب في أية لحظة ، دون أية التفاتة إليها من قبل ما يسمى بمجلس الأمن الدولي والذي يكشف كل يوم عن وجهه القبيح بأنه لا يعدو كونه راعياً للخوف وحامياً للمجرمين .
فقد كان الأحرى والأجدر بهذا المجلس أن تصدر قراراته الصارمة ضد هذا الكيان الغاصب كبرهان على جديته وحرصه على أرواح البشرية وأمن واستقرار الشعوب.
فنحن لا نرى مجلس الأمن ولا نرى قراراته تطبق إلا على الأبرياء .. لا نراه إلا في أي مكان يشم فيه عبق الحرية والكرامة ؛ لذلك فإنها لا تهمنا قراراته ولا تعنينا فثورتنا ستقتلع الفاسدين وترميهم خارجا مع قرار مجلس أمنهم .. ثورتنا ستعيد حقوقنا المنهوبة وثرواتنا المهدورة التي تنهب منذ أكثر من ثلاثين عاما في ظل هذه الحكومة التي لا زالت امتداداً للحكومات السابقة.
ونحن اليوم ومن هذه المنصة نؤكد على التالي..

أولاً: نرفض رفضاً قاطعاً كل أشكال الوصاية على بلدنا ونؤكد أننا سندافع عن سيادة بلدنا وعن أرضنا وعرضنا حتى آخر قطرة من دمائنا.

ثانياً : نؤكد على رفضنا لكل قرارات مجلس (الخوف) الدولي التي تستهدف القوى الحرة والشريفة بينما تغض الطرف عن جرائم وانتهاكات الكيان الصهيوني الغاصب بحق الشعب الفلسطيني الأعزل.

ثالثاً : نؤكد على استمرار ثورتنا حتى إسقاط هذه الحكومة الفاسدة والعميلة والمتواطئة مع العدو ضد أبناء شعبها.

رابعاً : ندعو كل أبناء شعبنا اليمني إلى تحمل مسئوليتهم أمام المؤامرة الخطرة التي تحاك ضد الشعب بكل أطيافه ومكوناته وإلى اتخاذ الموقف المسؤول أمام الخطر الذي بات يتهدد الجميع.

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله الطاهرين .