الكل في مرمى الاستهداف الامريكي

الحقيقة التي يجب  ان ندركها  نحن اليمنيون هي  ان الجميع  اصبح في مرمى الاستهداف الامريكي على يد مخابراتها  وادواتها  التي اصبح الشعب كل الشعب يعرفها بسيماها   واسمائها   ويعرف ماضيها الاسود وحاضرها الاكثر سوادا  هذه المنظومة  وعناصرها  الاجرامية وبمعية  المخابرات الامريكية   وعملائها المجندين بالأف  في العاصمة صنعاء الى جانب وجود قواعد عسكرية أمريكية على  ايدي  هذه المنظومة الاجرامية الهجين من  تُنتهك على يديها  سيادة البلد، وتعزز  حالة الاستعمار وحالة السيطرة الأمريكية للبلد وعلى القرار السيادي  لليمن .

وعليه فكل  ما ترتب علي فساد واجرام هذه المنظومة  من  انعدام للأمن ومن انفلات امني وفوضى  تتزايد يوما  بعد يوم نرى  اليوم   ثمار ه التي تؤكد  ان  الجميع اصبح  في مرمى الاستهداف  جيشا وشعبا ومؤسسات  بما فيها  اعلى مؤسسة سيادية  في اليمن   كوزارة الدفاع وغيرها  من المؤسسات  السيادية  الامنية منها والعسكرية والمدنية  والتي حتما سيأتي عليها الدور  في مسار  يراد له ان يوصل اليمني  بكل مؤسسات دولته  بيد الامريكان ومنظومة مخابراتها  وادواتها  حينها  سيكون  المشهد  العراقي   هو المشهد  الحاضر   على الساحة اليمنية .

 من هنا لم يعد هناك مبرر أبداً لكل الذين يتجاهلون هذه الأخطار، وهذا الواقع ليس لهم أي مبرر، ومن يخرج هذه المسألة من دائرة الاهتمام تماماً ثم يأتي لينتقدك وليسخر منك وليهزأ بك أو ليعاديك عندما يرى لك موقفاً، أو يسمع لك صوتاً، أو يرى لك مشروعاً، ينشغل دائماً بالنقد لك بالسخرية منك، بالاستهزاء بك، بالعداء لك ليس لهم أي مبرر أبداً هم في الموقف الخطأ والذي له نتائجه السلبية عليهم هم أولاً، وما أعظم خسارتهم، لأنهم يخسرون، يتعبون، يبذلون الأموال، يقدمون الكثير قرابين قتلى وهم يعتدون في سبيل تركيع الأمة وفرض حالة الاستسلام والصمت، هم يتكبدون خسائر كبيرة، وللأسف ضياع، ضياع وخسرانٌ مبين.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com