أحزاب التحالف الوطني تبارك انتهاء الفتنة وعودة الأمن والاستقرار وتجدد وقوفها في وجه العدوان

صنعاء سيتي – أخبار محلية

 

باركت أحزاب التحالف الوطني الديـمقراطي لقائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي والقيادة السياسية والشعب اليمني، إنتهاء الفتنة وعودة الأمن والاستقرار إلى كافة المناطق التي طالتها أحداث الفتنة وفي مقدمتها أمانة العاصمة. وأكدت أحزاب التحالف في بيان لها على موقفها الثابت والراسخ المتمثل في الوقوف في صف مواجهة العدوان الخارجي الغاشم على اليمن منذ حوالي 3 أعوام، والاستمرار في مجابهته بكل الطرق والسبل المتاحة والمشروعة وبما يكفل تحقيق الانتصار المنشود والمستحق للشعب اليمني العظيم وصموده وتضحياته الجسيمة. وشددت على أهمية تحصين الجبهة الداخلية من كل المخططات التآمرية الهادفة إلى إضعاف مسارات المواجهة للعدوان وأدواته ومساعيها الخطيرة لإحداث الفوضى وافتعال الأزمات في إطار خطط منظمة لخدمة العدوان بعد فشله وعجزه في ميادين المواجهة وجبهات المعارك. وأكد البيان على أهمية تجاوز آثار ما حدث في الأيام الماضية من فتنة كادت أن تعصف بصمود وتضحيات الشعب اليمني في معركته ضد هذا العدوان السافر، والتسامي فوق الجراحات والتعالي دون كل التفاصيل التي سببتها هذه الفتنة، والاستفادة الإيجابية من دروسها الهامة، ووأد كل ما من شأنه أن يوفر للعدوان ومرتزقته مساحة لتأجيج وقيد التنافر المجتمعي والحزبي الذي لا يزال يراهن على إشعالها. ودعت أحزاب التحالف، القيادة السياسية وكل القوى الوطنية الحرة والشريفة وفي المقدمة أنصار الله وحزب المؤتمر الشعبي إلى تعزيز الوحدة الداخلية والتماسك المجتمعي والوطني في هذا الظرف الحرج من خلال خطاب سياسي وإعلامي يجمع لا يفرق ويؤلف لا يستفز.. مؤكدة على أهمية هذا التوجه لإفشال مخططات العدو الذي يسعى لحرف أنظار المجتمع عن عدوانه البربري. كما دعت كافة القوى السياسية الوطنية الحرة والشريفة إلى الاصطفاف الوطني ومساندة القيادة السياسية ممثلة بالمجلس السياسي الأعلى وتفعيل دور مؤسسات الدولة من خلال حكومة الإنقاذ الوطني ودعم سلطاتها وتوجهاتها في مختلف مجالات المواجهة مع العدوان وما تقتضيه مصالح الشعب اليمني. وجددت التأكيد على إحياء الشراكة الوطنية والاستمرار فيها ودعمها وتعزيزها كضرورة وطنية هامة في هذه المرحلة التاريخية، وبالشكل المنصف والعادل وبما يحقق بالدرجة الأولى متطلبات الشعب اليمني ومعركته المقدسة والمصيرية لنيل سيادته وحريته واستقلاله. وحيا البيان بطولات وتضحيات أبطال الجيش واللجان الشعبية المرابطين في جبهات العزة والكرامة .. وقال” نشد على أياديهم في مواجهة العدوان الغاشم على بلادنا كما نشيد بدور الأجهزة الأمنية واليقظة التامة والجهوزية العالية والتصدي المسؤول لمحاولة إرباك المشهد الداخلي بالبلد”. وأضاف ” إننا على ثقة أن شعبنا اليمني العظيم قادرا على تجاوز كل جروحه وآلامه وفتح صفحة جديدة، طالما كانت النوايا الوطنية الحسنة حاضرة ونائية بنفسها عن مزالق المناكفات والصراعات الهامشية التي وجب تجاوزها لمصلحة الهم الأكبر والقضية العظمى والمتمثلة في تثبيت دعائم الشراكة وتفعيل مؤسسات الدولة وتعزيز مواجهة العدوان وقوى الغزو والاحتلال ودحره من كافة تراب الوطن الطاهر” . وفيما يتعلق بالشأن الفلسطيني أكدت أحزاب التحالف الوطني الديمقراطي، على مركزية القضية الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف ووقوفها إلى جانب الفلسطينيين في مواجهة العدو الغاضب وكذا رفض القرار الأمريكي الظالم.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com