قناعتي ” هي سبيلي للنجاح “-! بقلم / علي حسين علي حميدالدين .

صنعاء – فلسفة :

تتولد عوامل مجتمعية تدفع بالفرد سياسيا للاتجاه نحو عمل معين تحت قيادة معينة لتحقيق اغراض مادية تعود بالفائدة .

القناعة عنوان اصيل لصاحبها اذ ان الافعال تتحرك بقناعة نحو التطبيق في اطار المجتمع فلا يمكن الدفع باخرين خارج اطار ذلك وتكون النتائج ايجابية للفرد .

ايضا الاتجاه فكريا نحو مسار معين هو مجموعة العوامل التي تدفع بقناعتي وغيري نحو الاعتقاد والاتباع رغم ان طريق الحق واحد لكن القناعة للدخول في هذا الخط مطلوبة ايضا اذ ان كل انسان متحمل العواقب دنيا واخرة وما كلهم بنفس الصفات التي ترجو الله تعالى .

يتحمل كل انسان مسؤلية نفسه سلبا او ايجابا والاكراه لايفيد ابد في ذلك فالجنة محفوفة بقناعة من يريدها لابقناعة من يدفع والعكس .

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com