حدث امامي.. عن فساد المشرف (ع. ق) احد قيادات انصار الله !!! بقلم / عبدالله المؤيد

صنعاء – مقالات

هل ترغبون ان اطلعكم على قصة فساد المشرف (ع. ق)،،، اقرأ القصة الى النهاية….

فاسد، جريئ متوحش شديد الغضب هذه صفاته نعم وهذا ما استطعت ان احصل عليه من معلومات حول هذه الشخصية بدايتة -المشرف بشكل عام -كنت شديد التعصب الى درجة لم تتوقعونها حتى ان درجة الانفعال لدي اخذت نفسها وذهبت تبحث عمن يواري سوأة ما اقدمت عليه، لاتستغربوا فأنا بنفسي رأيت هذه الوقاحات بعيني وشاهدتها بشديد الحرقة والالم لما وصل اليه حال من سلمت لهم البلاد من اقطارها وبات وضعهم كما نراه اليوم اكثر بؤساً وفاقة..

المشرف (ع. ق) امام عيني يتقدم بنظارته الشمسية السوداء الدائرية الشكل، لايبدو عليه مظاهر الغناء لكن به -كما يبدو- من العنفوان والتجلد مابه، وببندقيته روسية الصنع، يرتجف من شدة البرد لايكاد يلتفت لا الى الشمال ولا حتى الى اليمين يقبل مهرولاً نحوي وبسرعة صاحب الهمة العالية والنشاط المتوسم في من يقبل اليه خيراً ،ولكن لست انا المقصود اذ كان هذا المشرف يعرفني منذ فترة ليست بالقليلة -مايقارب عشر سنوات – وكما انه يعرفني وبقوة فأنا كذلك اعرفه وليس لمثلي ان ينسى هكذا شخصية غريبة الاطوار ، لم يعرفني حينها لانه كان مشغولاً ومتلهفاً لشيئ آخر، كنت انا في بوابة المحل منتظراً لصاحبه ان يجلب لي ً من البهارات ما اسد به رمق (البلغم) للبن البرازيلي اما الصعدي فقد بات بعيداً عني قليلا وخاصةً هذه الفترة فهي ليست حالة من الجفاء الغير مشمول بالعذر بل هي فعلاً اقصاداً من العذر الطبيعي المعبر عن ضيق السعة من المال في البلاد بشكل عام وانا كغيري لست استثناء من هذا الهجير المحرق من وساوس العدوان بضرب البلداقتصادياً ..

لقد ذهبت بكم بعيييداً فبالعودة الى المشرف الفاسد لم يكن في حالة تسعفه ان يراني وان يلتفت الي ويسلم علي ، كان لديه امر آخر مغاير وعجيب ويثير القلق لو عرفتموه لنابكم من الشجون والحسرة مانالكم..

اقبل على التاجر وكان يبدو على تاجر البهارات انه يعرفه جيداً يعني بينهما لقاءات سابقة، يدنو المشرف من طاولة التاجر هامساً بعبارات بها كميات من الحرص على السرية التامة، هازاً رأسه في العبارات الثلاث الاولى ،رأيت وجه التاجر يكفهر وينكمش وكأنه يريد المقاطعة ثم يردفه المشرف صاحبي بكلمتين، عندها انتفض التاجر صارخاً ياخي .. اتق الله خاف الله في نفسك انت مجاهد او ايش انت من آدمي،
اسكته المشرف ببضع كلمات سراً ثم قام التاجر يأمر عماله بتحميل سيارة ذلك المشرف بكمية ليست بالقليلة من كل صنوف المواد التموينية الغذائية الاساسية، بعد ان اكمل عمال المحل الحمولة كاملةً اتجه المشرف نحو التاجر قائلاً (خاطركم)

علامات الاستبشار والبشاشة كانت بارزة على عزيزي المشرف الذي لم يعرني اي اهتمام حينها فقد باتت سيارته مشحونة بكل ما يساعده على الاستمرار في مسلك الدفاع عن اليمن واهله كما يقول هو ويردد(خلي المؤمنين يكيفوا)

لم اعد ابالي ادركني ام لم يدركني حينها، الذي دهاني هو مارأيته امام عيني اذ لم استطع فك شفرات تلك التمتمات التي نعت التاجر بها وجعله يصرخ بتلك الطريقة الفجة، اذ اني لم استوعب ايضاً كيف لمثل هذا الشخص الذي اعرفه جيداً بطيبته وكرمه ورجولته وتدينه وتفانيه في تجميل صورة انصار الله ومسيرتهم بكل جوارحه حتى اني لا اخفيكم انه بات فاقداً لاحد جوارحه في جسمه نتاج المعارك التي خاضها، فكيف لي ان استوعب انه اصبح مبتزاً للناس ..عبارات الدهشة اتت عندما ذهب صديقي وبقيت انا والتاجر المرح اذ اقبل الي وقال، مالك يا ابني مطنن صل على النبي، قلت له بعد الصلاة على محمد وال محمد (هذا شكله سارق مبهرر…؟)

ضاحكاً يجيبني التاجر هذا قصته قصة لاتقل سارق ولاشي كلنا كنا مخدوعين وبنفكر الناس على كلام القوالين ،قلت له ياحاج انا مستعجل مافيني للهدار زلج اقطب هات ماعندك ، قال هذا ياولدي ساكن عندنا في الحارة وطبعاً مشرف من انصار الله وجاء اليوم يرهن مسدسه الشخصي في تغذية له ولافراده ، حاججت التاجر بالله ان كان هذا الكلام حقيقة، ثم قال لي متجهاً الى طاولة المحل هذا هو واخرج لي مسدس صديقي المشرف المعروف لدي والذي يمتلكه منذ العشر السنوات التي فارقني فيها ، فقلت له ياحاج لماذا اخذته منه، قال ما ابسرتني انا وهوه. بنتزاقم اول وهو بيحاول اني اشل المسدس ولا احد يشعر، وانا احاول ارجعه وهو يرفض…

بكثير من الدهشة والذهول ودعت التاجر عندما همس في اذني واثقاً تعرف البشمق وصانك الله، اجبته ضاحكاً نعم كيف لا اعرفه ، اردف الي قائلاً ..اثنين بشامق في لقف الذي يتكلم على انصار الله ومشرفيهم ..

غادرت المحل وانا في دهشة والم، فوقاحات من يتهم هكذا عينات بالفساد على طاولة الكيد السياسي وتصفية الحسابات هي ما يذكي في نفسيتي مرارة كالعلقم ، و باتت الصورة في مخيلتي تحمل اسمى معاني التضحية والبذل والعطاء، وانا اردد في قرارة نفسي من يبذل نفسه في سبيل الله ليس بمستغرب ان يرى منه الناس هذا السلوك العظيم والبار باليمن واهله.
—————————
#عبدالله_المؤيد

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com