القول ما قاله محافظ البنك المركزي بن همام .. بقلم / د.أحمد الصعدي

صنعاء – كتابات

كان وجود محمد عوض بن همام على رأس قيادة البنك المركزي بمثابة رحمة من الله باليمنيين ، لاسيما الموظفين و المتقاعدين وعائلاتهم وهم بالملايين يعيشون على مصدر رزقهم الوحيد وهو المرتبات .

وظل بن همام في فترة العدوان السعودي الإجرامي والحصار الخانق المتوحش مهموما بأرزاق اليمنيين كأنهم أسرته وهو ربها . إلا أن العدو السعودي وأدواته من الشرعية المغتربة استكثروا على اليمنيين وجود مصدر للأمل والثقة وتوفير سبل العيش في حدوده الدنيا ممثلا بالبنك المركزي ومحافظه بن همام فقرروا تغيير المحافظ ونقل البنك من صنعاء قبل اتخاذ هذا القرار العدواني تحدث بن همام إلى وكالة رويترز بصراحة وصدق ، وناشد الجميع التعاون مع البنك المركزي ، وحذر من خطورة الإقدام على نقل البنك من صنعاء على وحدة اليمن ورغم كلما قاله هذا الرجل الفاضل والأمين والنزيه والمخلص لليمن واليمنيين أقدم العدوان وأدواته على اتخاذ القرار الذي كان يهدد به فنقل البنك وأزاح بن همام من منصب المحافظ .

هنا يجب البحث عن سبب تعثر دفع المرتبات وعن المضاعفات الإقتصادية الأخرى . ومن شاء معرفة الحقيقة فليعد إلى مقابلة بن همام مع وكالة رويترز ، أما من دأب على جعل عذابات الناس ومعيشتهم ذرائع في أغراضه السياسية فلن يجد حرجا في التذرع بأي شيء حتى بموجة الصقيع الحاصلة الآن بوصفها عقوبة للشعب اليمني على شقه عصا الطاعة وخروجه على أوامر مملكة الإجرام .

حفظك الله يا بن همام ، من أعطيت للناس امانا وأملا أصر العدو الخارجي وأذنابه المحليين على نزعهما ولكن هيهات أن ينتزع كبرياء وعزة وصمود الشعب اليمني.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com