هل هي محاولة اغتيال؟! بوتين ينجو من موت محقق والمخابرات الروسية تشك ان تكون العملية مدبرة !

صنعاء – اخبار دولية

تحدثت وسائل الإعلام الروسية عن تعرّض سيارة الرئاسة الرسمية لحادث تصادم مباشر نجم عنه مقتل سائقها، حسب ما نقلته صحيفة الديلي ميل البريطانية في 6 سبتمبر/أيلول 2016.

لكن الرئيس بوتين لم يكن يستقل سيارة الرئاسة السوداء من نوع BMW لحظة الحادث الذي وقع حينما عبرت سيارة من الطرف المقابل للشارع لتصطدم مباشرة ووجهاً لوجه بالسيارة الرئاسية.

وتوضح صور كاميرا المراقبة لقطات وقوع الحادث على جادة كوتوزوفسكي في العاصمة الروسية موسكو حينما ارتطمت سيارة مرسيدس بالـBMW الرئاسية وتهشّمت واجهة السيارتين.

وقالت وسائل الإعلام الروسية إن السيارة كان يقودها في تلك اللحظة سائق بوتين الرسمي المفضل الذي لقي حتفه على الفور فيما نجا الرئيس الذي لم يكن في السيارة أصلاً.

والسيارة مسجلة بصورة رسمية على أن ملكيتها تعود للمجلس الفيدرالي الذي يعرف أيضاً بمجلس الشيوخ الروسي أو السلطة التشريعية في البرلمان.

وعندما وصل الأطباء والطاقم التمريضي إلى مسرح الحادث قالوا إن سائق السيارة الرئاسية فارق الحياة من فوره فيما أُخِذ سائق المرسيدس الذي كان يقود وحيداً إلى المستشفى في حال حرجة.

ولم يكشف اسم السائق رغم أن التقارير تقول أن خبرته في قيادة السيارة الرئاسية تزيد على 40 عاماً.

وأما الشرطة فلم تؤكد سوى أن التحقيقات جارية دون الإدلاء بأية تفاصيل أخرى.

واستغرقت عملية تنظيف ولململة فوضى وحطام الحادث عدة ساعات فضلاً عن ازدحام مروري نتج عن إغلاق جادة كوتوزوفسكي عقب الحادث.
واشارت مصادر اخرى العملية قد تكون مدبرة لاغتيال الرئيس بوتين ولا يزال التحقيق جار في الوقت الذي فرضت السلطات الروسية حراسة مشددة على السائق الى حين استجوابة والتحقيق معه وستعلن التفاصيل كاملة عن الحادث.

نقلاً عن صحيفة The Daily Mail البريطانية.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com