الجيش واللجان الشعبية في ميدي يرسلون جيوش ومرتزقة العدوان السعودي الأمريكي إلى الجحيم

حجة : رغم الغطاء المكثف لطيران العدوان وبوارجة الحربية . 30 كم في الشريط الحدودي فقط ومنذ شهر ديسمبر الفائت والجيش واللجان الشعبية يرسلون جيوش ومرتزقة العدوان السعودي الأمريكي إلى الجحيم

سليمان ناجي آغــأ

عشرات الزحوفات ومنذ شهر ديسمبر من العام الفائت فشلت فيها جيوش تحالف العدوان ومرتزقتهم في تحقيق أي تقدم باتجاه مديرية ميدي الحدودية في محافظة حجة كان آخرها اليوم الخميس حيث تكبد فيها جيوش ومرتزقة تحالف العدوان السعودي الأمريكي خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات. وعلى مدى الأربعة الأيام الأخيرة تمكنت اللجان الشعبية والجيش من كسر خمسة زحوفات متواليية وتم تدمير وإعطاب ما لا يقل عن عشرين آلية، وقتل وجرح ما يزيد عن 200 من المرتزقة، وهذا يعود إلى ضراوة المعارك هناك ومحاولة تحالف العدوان على تحقيق خرق ميداني في هذه المناطق. وبرغم أن تحالف العدوان فشل على مدى الأشهر الماضية في السيطرة الكاملة على مديرية ميدي، إلا أنه يعود من جديد معتقدا أن بإمكانه تغيير المعادلة العسكرية فيها، نظرا لطبيعتها الجغرافية البسيطة والمكشوفة، فهي مديرية رملية تكاد تخلو من الجبال والتباب المرتفعة ونسبة السكان فيها قليل. يشار إلى أن قوى العدوان بدأت في محاولات السيطرة على مديريتي ميدي وحرض الحدوديتين في شهر ديسمبر نهاية العام الماضي، وحشد تحالف العدوان عشرات آلالاف من المرتزقة إليها ومئات الآليات والمدرعات والدبابات المختلفة، وبرغم عشرات الزحوفات على امتداد 30 كم في الشريط الحدودي، لم تتمكن تلك القوات من السيطرة على هذه المديريتين عدا أجزاء بسيطة من ميدي سرعان ما استعادها الجيش اليمني واللجان الشعبية. وقد تكبدت تلك القوات خسائر كبيرة أدت إلى تدمير وإعطاب عشرات الآليات المتنوعة وقتل وجرح المئات من المرتزقة وعدد كبير من الأسرى، وإسقاط طائرة أباتشي وعدد من طائرات الاستطلاع. وتنطلق هذه القوات من منطقة المُوَسَّم الحدودية جنوب قطاع جيزان، وتحظى بإمكانات عسكرية كبيرة من حيث العتاد والعدة، علاوة على الغطاء الجوي المكثف من قبل الطيران الحربي السعودي وطيران الأباتشي وتغطية نارية من قبل البوارج الحربية.

photo_2016-03-31_19-13-12

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com