السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي : أكابر مجرمي العالم هندسوا العدوان ليكون بقيادة أميركية صهيونية وهذه رسالتنا لآل سعود

صنعاء : متابعات 

أكد قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي  “على أن النظام السعودي لم يراع حق الجوار فكان الجار المعتدي على جاره بغير حق، متهماً تحالف العدوان على اليمن باللجوء إلى القتل الجماعي للمدنيين وتدمير البنى التحتية وفرض حصار على البلد تحت غطاء من مجلس الأمن والمنظمات الدولية والإقليمية ودعم إعلامي واسع لتغطية جرائمه.

وفي كلمة له بمناسبة مرور عام على العدوان السعودي على اليمن نقلتها قناة “المسيرة” الفضائية، اتهم السيد الحوثي أكابر مجرمي العالم بهندسة العدوان على اليمن ليكون بقيادة ومشاركة أميركية، مشيراً إلى أن أميركا تقف على رأس العدوان ويقف خلفه “إسرائيل” ويعتمد في تمويله والحشد في المنطقة على النظام السعودي.

ولفت السيد القائد عبدالملك الحوثي إلى أن كل وسائل الدعم والتأييد للعدوان استنفرت وهُيأت له كل الظروف وأزيلت من أجله كل القيود القانونية والأخلاقية فأصبحت جرائم الإبادة الجماعية عملاً طبيعياً، مبيناً أن النظام السعودي أراد من خلاله أن يكون له دور إقليمي قدّمه كمجرم في العالم، فيما هدف أميركا و”إسرائيل” منه تدمير اليمن وإثارة الفوضى والنزاعات.

وأثنى السيد القائد عبدالملك الحوثي  على بعض المواقف الجريئة والمسموعة بالتضامن مع الشعب اليمني، مشيداً بـ”الوقفة الأقوى مع شعبنا اليمني التي كانت للصادقين الذين أبوا إلا أن يكونوا أحراراً وصادقين وشجعاناً كما واجهوا “إسرائيل” يوم تخازل العرب أولئك هم حزب الله بقيادة السيد المجاهد حسن نصرالله”.

وأشار السيد عبدالملك  الحوثي إلى أن الأوفياء من أبناء الجيش اليمني واللجان الشعبية بادروا إلى ميادين البطولة في وقت حافظ صفوة العلماء والقبائل الوفية على مواقفهم المناهضة للعدوان، معتبراً أن الدور المتميز للقوة الصاروخية ألحق بالأعداء خسائر كبيرة.

وشدد السيد القائد عبدالملك  الحوثي على أن وقوفنا ضد العدوان هو وقوف ضد الظلم والإستعمار وضد أطماعه المشؤومة ببلادنا، فهم يريدون استعباد شعبنا وتمزيقه واغراقه بالمشاكل التي نرى نموذجاً لها في عدن وتعز، ما يشكل حافزاً لنا للصمود وتعزيز هذا الصمود والتماسك وتعزيز العمل المشترك وتوحيد المواقف.

ورأى السيد القائد   أن النظام السعودي عزز من حضور “إسرائيل” في المنطقة من خلال عقد المعاهدات معها، مشيراً إلى أنه عمل من خلال العدوان على استهداف جبهة المقاومة بما فيها حزب الله.

وقال السيد الحوثي إن النظام السعودي عمل على بث الفتن بين ابناء الشعب اليمني وتأجيج الخلافات وتصفية الحسابات في اليمن، وعمل على تقسيم بلدنا ومنح مناطقنا الى القاعدة وبلاك ووتر، وعلى إلهاء العرب عن قضايا امتنا خاصة القضية الفلسطينية.

وتوجّه السيد الحوثي إلى النظام السعودي بالقول: “عد أيها النظان السعودي إلى النظام العربي والإسلامي ولا تذهب بعيداً بيد الأميركيين والإسرائيليين الذين لا يريدون لك الخير”، مضيفاً: “كفاك ظلماً وعبثاً فهذا العدوان يكلفك الكثير، فما الذي تريده وتستفيده من استمرار العدوان الذي يعقد المشكلة، كلما استمر هذا العدوان سيكون مردوده عليك أسوأ”.

وكشف السيد الحوثي عن أن ما جرى على الحدود مع السعودية هو تهدئة انسانية وتبادل للجثامين وكمقدمة للحوار، معرباً عن أمله في أن تنجح المساعي لوقف العدوان فذلك من مصلحة الجميع واذا فشل ذلك فنحن اهل التضحية ويجب ان نكون على مستوى كبير من اليقظة”.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com