مدير مكتب رئاسة الجمهورية يؤكد فشل قوى العدوان في وأد مشروع اليمن الثوري

صنعاء سيتي | صنعاء |

أكد مدير مكتب رئاسة الجمهورية محمود الجنيد فشل قوى العدوان السعودي الغاشم في وأد مشروع اليمن الثوري النهضوي الرافض لكل مشاريع التمزيق الصغيرة رغم ما ارتكبه من جرائم حرب في حق المدنيين.

 

وأشار الجنيد في كلمته خلال احتفالية بشهداء آل الرميمة، نظمتها الهيئة النسائية الثقافية العامة اليوم بصنعاء ضمن فعاليات الذكرى السنوية للشهيد بحضور عضو اللجنة الثورية العليا طلال عقلان، إلى أن ما حدث في مختلف المحافظات سواء بالتفجير و التفخيخ أو القصف العشوائي والذبح والسحل يستهدف اليمن بشكل عام .

 

وقال ” إن الشهداء الذين سقطوا هم الأوائل ممن دخل على أيديهم مشروع الحرية إلى كل مناطق اليمن وما حدث في تعز لم يكن استهدافا لأسرة آل الرميمية وإنما هو مشروع تدميري ومهما كانت بشاعة الجرائم والعدوان فإننا ماضون في هدم هذا المشروع “.

 

وأضاف ” أسرة آل الرميمة كباقي اليمنيين يتوزعون بين كافة الأحزاب والمكونات السياسية بما فيها مكون أنصار الله الذين كانوا ضحية تكالب سياسي طائفي بعد أن تم التحريض والتجييش ضدهم حيث استغل البعض وجود هذا التنوع لإذكاء نعرات طائفية قذرة تطورت إلى مواجهات مسلحة ارتكبت فيها جرائم بشعة وتصفيات عرقية بحق آل الرميمة “.

 

وأكد مدير مكتب رئاسة الجمهورية أن دماء الشهداء سواء في تعز أو غيرها من المدن اليمنية ستبقى وقودا وشمسا ساطعة تدفع أبناء الشعب للسير نحو مواجهة الغزاة المعتدين ومرتزقتهم في سبيل عزة وكرامة وحرية واستقلال الوطن أرضا وإنسانا عبر الأجيال .

 

وأشار إلى أن الجرائم التى يرتكبها يوميا العدوان السعودي الأمريكي في حق المدنيين في كافة المدن تعبر عن بشاعة مرتكبيها وانحطاطهم الأخلاقي ومشروعهم الإجرامي الذي عملوا من خلاله على استهداف جميع مقدرات اليمن ومكتسباته.

 

ولفت الجنيد إلى أن الشعب اليمني حريص على مواصلة السير في طريق الحرية والكرامة رغم ما يقدمه من تضحيات دفاعا عن الحق والعدل والكرامة والاستقلال وفي سبيل التحرك نحو بناء يمن قوي وموحد يمتلك قراره بيده دون التدخل من أي طرف خارجي .

 

فيما أوضح عضو المجلس السياسي لأنصار الله سليم المغلس أهمية الاحتفال بالشهيد الذي بذل نفسه رخيصة في سبيل عزة وكرامة الشعب وفداء للوطن المعطاء الذي يستمد منه الجميع روح التضحية والفداء والانتماء .

 

وأشار إلى أن آل الرميمة كانوا من أوائل من قدم العطاء والتضحية من خلال مظلوميتهم وسعيهم للحصول على العزة والكرامة.

 

من جانبه استعرض عبدالرحمن الرميمة وملاك الجنيد مظلومية آل الرميمة الذين تعرضوا للقتل والسحل من قبل مرتزقة العدوان بمحافظة تعز .. مشيرين إلى أنهم كانوا من أوائل الأسر عطاء وتضحية في سبيل الحرية والعزة والكرامة .

 

وأعربا عن الاعتزاز بهؤلاء الشهداء وكافة شهداء الوطن الذين ضحوا بأنفسهم وكانوا لبنة في بناء الوطن الحر الرافض للخضوع والخنوع لقوى الاستكبار العالمي التي تهدف إلى تمزيق النسيج الاجتماعي وتدمير مقدرات اليمن.

 

تخلل الفعالية التي حضرها نائب وزير التربية والتعليم عبدالله الحامدي ووكيل وزارة الشباب والرياضة المساعد لقطاع الشباب أحمد العشاري، أناشيد وعروض مرئية تعريفية بالشهداء من آل الرميمة.

 

*سبأ

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com