أبناء اليمن والمسئولية التاريخية والشرف العظيم / حامد البخيتي

صنعاء سيتي | مقالات وآراء |‏

تميز اهل اليمن دون غيرهم من الشعوب الاخرى بنصرة الحق ونشر الفضيلة والاستجابة ‏للانبياء والرسل والايمان بالله وتعلم الحكمة التي تاتي من الله عن طريق الرسل فكانوا هم ‏الانصار والفاتحين وحملة الرسالة الى الشعوب الاخرى على مر التاريخ .‏

وفي هذة المرحلة المظلمة وهذا الواقع المظلم والمأساوي وهذه الأحداث الجسام التي ألّمت بهذه ‏المنطقة وبشعوبها تدفع بابناء اليمن
الذين اشاد بهم الله في القرآن العظيم واشاد بهم خاتم الانبياء والرسل بانهم اهل ايمان وحكمة ‏لتحمل مسئوليتهم وانقاذ الامة وشعوب المنطقة مما تتعرض له من قبل اعداء البشرية والقوى ‏الشيطانية من غياب للايمان والحكمة التي بعث بها نبي الامة وجاءت في كتاب الله الكريم ‏فاصبح واقعهم مأساوي وكارثي سادت فيها ثقافة التوحش والاقتتال والصراع المناطقي ‏والمذهبي وطائفي عادت بهم الى زمن الجاهلية وهي الجاهلية التي قال عنها الرسول محمد ‏‏“الجاهلية الاخرى ” ليكونوا هم من قال عنهم محمد صلوات الله عليه وعلى اله ” اخواني ‏اخواني ” .‏
لقد كشفت الاحداث التي تمر بها اليمن وتغرق فيها المنطقة وشعوبها مسئولية اهل اليمن ‏التاريخية ازاء المنطقة التي لابد من القيام بها وتحملها استجابة لله وتلبيه لرسوله والقضى على ‏الجاهلية الاخرى لينالوا شرف اخوة رسول الله الذي تحدث عنهم قبل 1400 سنة من اليوم
فبعد ان استطاع اليمنيون بفضل من الله وحكمة اليمانيون ان يكونوا السابقين في التخلص مننا ‏ما يستهدفنا كامة محمد دفعت باعداء البشرية للتكالب على شعب الايمان والحكمة التواق ‏للحرية والاستقلال ورفض الهيمنة السعودية والامريكية عليه ورفضه لمحاولة اغراقه في ‏جرائم داعش والقاعدة بحشد كل طاقات وعبيد وجيوش امريكا والسعودية الى الاعتداء المباشر ‏على اهل اليمن وارتكاب ابشع الجرائم وتدمير كل مقدرات هذا الشعب الحر والعزيز بابناءه ‏اهل الايمان والحكمة والبأس الشديد.‏

فاعداء البشرية واعداء الوعي الايماني والمبادئ والاخلاق والمشروع القرأني المحمدي ‏الاصيل الذي يؤمن به اهل اليمن وارتبط بتاريخهم الانساني على مر العصور والازمنه وفي ‏كل مراحل التغيير التي مرت بها البشرية وهم اليوم يسعون لتجسيد تلك القيم والمبادئ ‏والاخلاق في حياتهم ويسعون للعمل بها في واقعهم العملي بعد فترة من الاستهداف لهذا ‏الشعب من قبل اعداء البشرية من السعودية وامريكا الذين يرون في اهل الايمان وانصار ‏رسول الله محمد اعداء لمشروعهم التدميري والاجرامي الذي يستهدف المنطقة وشعوبها ‏مستعيين بعملاء وخونه وحكام من ابناء الشعوب العربية .‏
اليوم اصبح واضحا لكل ابناء اليمن من خلال عدوانهم الاجرامي المتوحش المستمر الغير ‏مبرر على هذا الشعب الكريم والحر والعزيز لن يتوقف طالما حافظ اهل اليمن على القيم ‏والمبادئ والاخلاق والحكمة والايمان مستلهمين ذلك من تاريخ اسلافهم انصار رسول الله ‏وعملا بهدي الله الذي علمهم الايمان والحكمة وزكى نفوسهم .‏

لذا ومن خلال الاحداث ومن خلال الشرف الذي منح الله اهل اليمن خاصة دون غيرهم من ‏العالمين يتوجب علينا تحمل هذة المسئولية التاريخية في انقاذ الشعوب العربية من الجاهلية ‏الاخرى التي تستهدف الانسان وتستهدفنا كشعب يمكن ان يؤثر باخلاقه ومبادئه وقيمه وايمانه ‏وحكمته في الشعوب العربية الاخرى لترفض ثقافة التوحش والاقتتال والصراع المناطقي ‏والمذهبي والطائفي بالعودة الى رسول الله نبي هذة الامة العربية والعمل وفق المبادئ والقيم ‏والاخلاق التي جاءت في الكتاب الذي بعث به نبيننا لننقذ البشرية من واقعها المظلم ‏والمأساوي والكارثي الذي اوقعت فيه كما كان اسلافنا مع كل الانبياء والرسل وخاتمهم محمد ‏صلوات الله عليه كي ننجو من ما نحن فيه ونتعرض له من قبل اعداء البشرية والقوى ‏الشيطانية العالمية والاقليمية والعملاء والخونة.‏

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com