المرتزقه بتعز يخرقون الهدنه

صنعاء – تعز :‏

‏ ‏
أكدت مصادر محلية في تعز، أن طيران تحالف العدوان السعودي عاود التحليق، بشكل ‏مكثف، الثلاثاء 15 ديسمبر/ كانون الأول 2015، بالتزامن مع اندلاع معارك وسط المدينة.‏

وقال مصدر في مدينة تعز ، إن معارك اندلعت بين قوات الجيش واللجان الشعبية، ومجاميع ‏مرتزقة عبدربه منصور هادي والسعودية، اندلعت في مناطق “الكمب، وثعبات”. مضيفاً، أن ‏أصوات الرصاص والقذائف تسمع في أنحاء متفرقة من المدينة.‏

وهذا أول خرق يتم تسجيله بعد دخول الهدنة “المفترضة حيز التنفيذ”.‏

وأشارت مصادر سياسية مطلعة، أن المبعوث الدولي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد، أجل ‏موعد دخول وسريان وقف إطلاق النار ليدخل حيز التنفيذ الساعة 1 ظهراً بتوقيت صنعاء يوم ‏الثلاثاء 15 ديسمبر كانون الأول 2015م.‏

وكانت مجاميع من المرتزقه لهادي والرياض، في تعز والجوف ومأرب، استبقت الهدنة ‏ببيانات وتصريحات أكدت فيها أن “الهدنة لا تعنيها”. وتخوض تلك المجاميع مواجهات ضد ‏قوات الجيش والأمن المسنودة باللجان الشعبية تحت مبرر “دعم الشرعية”. في الوقت الذي ‏كانت فيه السعودية أعلنت نية التحالف وقف العدوان على اليمن لمدة أسبوع بداية من س 12 ‏ظهراً، يوم الثلاثاء 15 ديسمبر، بناءً على طلب “المستقيل هادي”.‏

وخلال الساعات التي سبقت دخول الهدنة المفترضة حيز التنفيذ، أغارت طائرات العدوان على ‏منازل المواطنين في بني الحداد بمحافظة حجة، مخلفة عدداً من الضحايا المدنيين.‏

كما أغارت، قبل ظهر الثلاثاء، على منزل المواطن علي عبده سيف الجنيد، في منطقة صالة ‏بتعز.‏

وأعلن المتحدث الرسمي للقوات المسلحة في اليمن، العميد شرف لقمان، مساء الاثنين 14 ‏ديسمبر، أن قوات الجيش تجدد التزامها الكامل بقرار وقف إطلاق النار من لحظة سريانه ‏بمختلف جبهات القتال، وأكد أن الجيش اليمني لن يخرق وقف إطلاق النار، لكنه سيرد على ‏أي خرق من قبل أي طرف.‏

وقال العميد شرف لقمان: إننا ومنذ بداية العدوان ندعو للسلام، ولسنا دعاة حرب، وشعبنا ‏اليمني شعب الإيمان والحكمة الأرق قلوباً والألين أفئدة، كما قال الرسول الأكرم (صلى الله ‏عليه وسلم)، ولكننا في نفس الوقت أولو قوة وبأس شديد بوجه كل من اعتدى علينا، ولن نصبر ‏على ظلم، ولن نسكت، وسنرد على كل من يعتدي علينا بكل إمكاناتنا، وباإلتفاف وصمود ‏وثبات أبناء شعبنا اليمني وقياداتنا..‏

وأكد المتحدث العسكري، أن قوات الجيش واللجان سترد على أي طرف يعتدي على الوطن أو ‏يخرق الهدنة.‏