ردود أفعال غاضبة على جريمة العدوان في حي الرباط بالعاصمة صنعاء (محدث)

صنعاء سيتي – اخبار محلية

لاقت جريمة تحالف العدوان بحق المدنيين في حي الرباط بالعاصمة  ردود أفعال غاضبة وإدانات واسعة من عدد من وسائل الإعلام والهيئات والمؤسسات والتي عبرت في مجملها عن استنكارها الشديد لاستهداف المدنيين.

وأدانت إذاعة وطن وإذاعة صوت الشعب وإذاعة آفاق ومؤسسة صدى الأحداث للإعلام والتنمية ووزارة الإعلام استهداف الأحياء المدنية بما فيها منزل الأستاذ عبدالله صبري رئيس اتحاد الإعلاميين اليمنيين معلنين تضامنهم الكل مع أسر الشهداء ورئيس الاتحاد.

كما أدان قطاع تلفزيون قناة عدن الفضائية والقناة الثانية بشدة استهداف طيران العدوان السعودي الأمريكي لمبنى وزارة الإعلام ومنازل المواطنين بصنعاء ومنزل رئيس اتحاد الإعلاميين اليمنيين عبد الله صبري، والذي أدى إلى إصابته واستشهاد نجله وجرح بقية أفراد أسرته والعشرات من المدنيين.

كما أدان ملتقى الكتاب اليمنيين مجزرة استهداف المواطنين العزل بمنازلهم وأكد أن الطبيعة المدنية الصرفة لمكان الجرائم وعدد الضحايا يؤكد تعمُّد استمرار قوات التحالف السعودي انتهاك مبادئ وقواعد القانون الدولي الإنساني.

كما أدان الإعلام الأمني بوزارة الداخلية بأشد العبارات الجريمة البشعة التي ارتكبها طيران تحالف العدوان اليوم الخميس في أشد شوارع العاصمة صنعاء ازدحاماً.

وفي بيان ادانته، أكد اتحاد الشعراء والمنشدين ان انتهاك تحالف العدوان لحرمة الشهر الكريم يؤكد ضرورة مواجهة كونه لا يستني أحد.

وأدانت رابطة مرضى السرطان و منظمة نساء و مؤسسة واحة الشهداء للتنمية استهداف منازل المواطنين والأعيان المدنية، وراح ضحيته عشرات الشهداء منهم نجل رئيس اتحاد الإعلاميين اليمنيين وإصابة عدد من أفراد أسرته وآخرين.

واعتبرت في بيانات صدرت عنها كلا على حده استهداف الإعلاميين اليمنيين ومقرات المؤسسات الإعلامية انتهاكا صارخا للمواثيق الدولية التي تجرم المساس بالإعلاميين والصحفيين في الأوقات الاعتيادية فضلا عن الحروب والأزمات.

واستنكر التحالف الوطني الديمقراطي ومجلس التلاحم الشعبي القبلي يستنكران جريمة العدوان بحق المدنيين بالعاصمة صنعاء.

وأدانت اللجنة العليا لتنظيم التصحيح الشعبي الناصري بشدة استمرار تحالف العدوان في ارتكاب المجازر المروعة.

وذكرت منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي أن من بين ضحايا القصف على صنعاء عاملون في المجال الصحي، كما أكدت هيئة تنسيق المنظمات غير الحكومية أن استهداف العدوان لحي الرقاص جريمة حرب.

فيما اعتبرت الجبهة الثقافية أن جريمة أنه جريمة استهداف الإعلامي عبدالله صبري يكشف عجز دول العدوان عن إسكاته وتفنيد تقاريره حول انتهاكاتها بحق المدنيين عموما وبحق الإعلاميين على وجه الخصوص بعد فشل ذبابها الإلكتروني خاص في مواجهة الإعلاميين الأحرار.

وأكدت أن هذه الجريمة تؤكد إمعان دول العدوان في مسلسل التوحش والإبادة الجماعية بحق المدنيين عموما والإعلاميين بوجه خاص الذي فاقم من عدد الإعلاميين الذين طالتهم جرائم العدوان والمؤسسات الإعلامية التي تم قصفها أو حجبها أو استنساخها.

 

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com