معارك #الساحل_الغربي.. الخسائر توسّع الشرخ بين المليشيات الإماراتية

صنعاء سيتي – تقرير

تواصل القوات اليمنية المشتركة عملياتها المضادة للهجمات التي شهدتها منطقة الساحل الغربي من قبل الميليشيات المدعومة من «التحالف العربي»، والقوات الإماراتية تحديداً.

آخر التطورات شهدتها منطقة الجاح في محافظة الحديدة، في عملية واسعة أدت إلى مقتل قرابة 50 مقاتلاً من القوات الموالية للإمارات، وفق مصدر عسكري يمني.

وتجددت المواجهات، أمس، في المناطق القريبة، وعدد من جبهات الساحل الغربي، أثناء محاولة الميليشيات المدعومة إماراتياً استعادة مواقعها في الجاح.

وتُعدّ المنطقة، التابعة لمديرية بيت الفقيه (محافظة الحديدة)، ذات أهمية ميدانية كونها تشكل معبراً إلى مديريتي الدريهمي والتحيتا في محافظة الحديدة.

وأكدت الغارات التي شنها طيران «التحالف» على منطقة الجاح المعلومات بشأن خروجها عن سيطرة مليشياته، وأفادت المعلومات بأن الغارات طاولت عدداً من المدنيين النازحين بفعل المعارك.

ويشارك سلاح الجو اليمني في مواجهات الساحل الغربي، إذ أعلن مصدر عسكري، أمس، استهداف «تجمعات للغزاة والمرتزقة» بواسطة طائرات مسيرة، وذلك بعد «عملية رصد دقيقة»، مؤكداً أن «العملية حققت أهدافها».

استهدف الطيران المسيّر القوات الموالية لـ«التحالف» على الساحل الغربي

وتسببت الخسائر الفادحة التي مُنيت بها المليشيات التي تقودها الإمارات في الساحل الغربي بخلاف حاد في صفوف المقاتلين، الذين ينقسمون إلى قوات جنوبية وأخرى شمالية يقودها نجل شقيق الرئيس السابق علي عبد الله صالح، طارق صالح.

وتبادل الطرفان الاتهامات بالمسؤولية عن الانسحابات والخسائر، واتهامات بالتواطؤ والخيانة، خرجت إلى الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

وأعلنت، أمس، «ألوية العمالقة»، التابعة للمليشيات الجنوبية الموالية للإمارات، قيامها بهجمات على منطقة الجاح لاستعادة النقاط التي سيطرت عليها القوات اليمنية المشتركة، متهمة قوات صالح بترك الجبهة تحت ذريعة «الانسحاب التكتيكي».

بالموازاة، تشهد جبهات الساحل الغربي تجدد المعارك في غالبيتها، بصورة وصفت «بالأعنف منذ أيام»، كذلك تجددت المعارك في منطقة حيس، فيما كثفت القوات الإماراتية مشاركتها عبر استخدام طائرات الـ«أباتشي» لدعم مقاتليها على الأرض.

في غضون ذلك، أعلنت «القوة الصاروخية» التابعة للقوات اليمنية، أمس، إطلاق صاروخ بالستي من طراز «بدر 1» على المدينة الصناعية في جيزان، جنوبي السعودية.

في المقابل، أعلن «التحالف» الذي تقوده السعودية ضد اليمن أن الدفاعات الجوية السعودية اعترضت صاروخاً باليستياً يمنياً فوق جيزان.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com