كوريا الشمالية تتهم الولايات المتحدة بممارسة ابتزاز نووي لتأجيج التوتر ووافقت بنفس الوقت على اجراء اتصالات منتظمة مع المنظمة الدولية

صنعاء سيتي – عربي ودولي

 

إتهمت كوريا الشمالية الولايات المتحدة بممارسة “ابتزاز نووي” لتأجيج التوتر في شبه الجزيرة الكورية على خلفية برنامجيها الصاروخي والنووي، ووافقت في الوقت نفسه على اجراء اتصالات منتظمة مع المنظمة الدولية.

وذكرت الكورية الشمالية ان الدبلوماسي الامريكي جيفري فلتمان مساعد الامين العام للامم المتحدة للشئون السياسية والذي انهى زيارة استمرت خمسة ايام لكوريا الشمالية التقى وزير الخارجية ري هونغ-هو ونائبه باك ميونغ كوك كما زار منشآت طبية تدعمها الامم المتحدة.

واضافت الوكالة ان بيونغ يانغ قالت “خلال المحادثات ان سياسة العداء التي تتبعها الولايات المتحدة حيال جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية وابتزازها النووي هما مسئولان عن الوضع الحالي المتوتر في شبه الجزيرة الكورية”.

وتابعت ان كوريا الشمالية اتفقت مع الامم المتحدة في الوقت نفسه على “اجراء اتصالات منتظمة عبر زيارات على مختلف المستويات”.

ولم تشر الوكالة الى اي لقاء بين فلتمان والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون، الذي عزز البرنامجين الصاروخي والنووي لهذه الدولة في السنوات القليلة الماضية لتحقيق هدف بيونغ يانغ المعلن والمتمثل في تطوير رأس حربي قادر على بلوغ الاراضي الامريكية القارية.

وكررت الوكالة الكورية الشمالية السبت من جديد موقف بيونغ بيونغ التي ترى ان التدريبات المتكررة للولايات المتحدة مع القوات الكورية الجنوبية في شبه الجزيرة الكورية “تكشف نيتها الاعداد لضربة نووية استباقية مفاجئة” ضد كوريا الشمالية.

وفرض مجلس الامن الدولي مجموعة من العقوبات على كوريا الشمالية على خلفية تجاربها الصاروخية والنووية المتزايدة، والتي اثارت قلق واشنطن وحليفيها الاقليميين كوريا الجنوبية واليابان.