السيد القائد عبدالملك الحوثي: يتحدث عن ولاية الامام علي ويستنكر موقف “بعض” قوى الداخل تجاه العدوان ويُعلن عن كلمة قريبة له حول واقع البلد والمنطقة

صنعاء – اخبار محلية

أكد السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي للشعب اليمني أن الوحدة الداخلية وتماسكها مستهدفة بشكل كبير في هذا الوقت بالتحديد ، مشيراً إلى أن هناك سعي مكثف لضرب وحدة الصف بغية التسهيل للأعداء مهمة احتلال البلد.

وفي كلمة متلفزة ألقاها ، مساء اليوم السبت ، بمناسبة يوم الولاية ، قال السيد الحوثي أن “الرسول امتداد للولاية الإلهية، وولاية الإمام علي امتداد لولاية الرسول” ، وتابع “ثقافة الغدير أقفلت كل الأبواب أمام المتسلطين، بتقديم النهج الإلهي على أكمل وجه”.

وأضاف أن “إعلان الولاية أنهى كل المداولات المفترضة أن تنشأ عقب وفاة رسول الله عن من يكون المعني بأمر الأمة من بعده”.

وحذّر السيد من “العصبيات” واصفاً إياها بالداء الجاهلي التي فتكت بالأمة، مشدداً إلى أنه “علينا الترفع عن ذلك، وتوحيد الكلمة على التقوى” ، وقال أن “المسلمون أمة مستهدفة، ولا ضمانة لهم لمواجهة كل التحديات إلا اجتماع كلمتهم على الحق”.

واستنكر السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي دور الأنظمة التي “تُقدم نفسها ممثلة للإسلام” وفي نفس الوقت لا تُقدّم دور “لأن تمنع الظلم عن مسلمي بورما، أين النظام السعودي والإماراتي من كل ما يجري على المسلمين في بورما؟”.

وكشف أن ما يحدث في بورما هو “بتشجيع أمريكي وتسليح إسرائيلي” ، لافتاً إلى أن “الأمريكي يرفض توجيه اللوم إلى نظام بورما”.

ونوّه السيد الحوثي إلى أن الأمريكي يتدخل اليوم في تفاصيل شؤون الأمة، وهو من يصيغ لها برنامجها بما يجعل مصالحه هو فوق كل اعتبار

وفي الشأن الداخلي هاجم السيد موقف بعض القوى تجاه العدوان قائلاً أن “بعض القوى ثقُل عليها شرفُ التصدي للعدوان، وترى فيه شرفا أكبر من رصيدها في الماضي”.

وأعلن السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي عن كلمة قريبة له يتحدث فيها “بالتفصيل عن واقعنا في البلد والمنطقة”.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com