تعاظم كبير لتنظيم القاعدة وداعش والامم المتحدة: #تعز ستصبح وكراً للإرهاب والشرعية متواطئة مع الارهابيين

صنعاء – تقرير

احتلت محافظة تعز اليمنية، في الفترة الأخيرة حيزاً مهماً في تقارير وتصريحات الأمم المتحدة، التي ركزت أخيراً، على توسع نشاط تنظيم “القاعدة” في المدينة.

وفي هذا السياق أشار تقرير صادر عن الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، يوم الثلاثاء، إلى أنّه “بعد إخراج تنظيم القاعدة من مدينة المكلا في محافظة حضرموت في أبريل/نيسان 2016، بدأ التنظيم ينشط في مدينة تعز”. وقبل ذلك كان المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، في الإحاطة الأخيرة التي قدمها لمجلس الأمن الشهر الماضي، التي أكد فيها أن “الجماعات الإرهابية تتوسع في محافظة تعز، إلى جوار كل من أبين ولحج، وأن الحكومة اليمنية قامت في 27 يونيو /حزيران الماضي، بإعادة نشر قوات إضافية في هذه المدن”.

وبحسب مراقبين فإن “تركيز الأمم المتحدة عن نشاط الإرهاب في تعز يفتح الباب على تدويل قضية الإرهاب في المدينة، في المرحلة المقبلة”.

كما اعتبروا أن “إقرار الأمم المتحدة، بوجود نشاطات إرهابية في تعز، يعدّ مؤشراً على أن أمراً ما يراد أن يحدث في هذه المدينة، يبدأ برفع الحجب الإعلامي الذي تفرضه قيادة التحالف العربي والحكومة الشرعية، عن الجماعات الإرهابية”.

وطرح المراقبون، احتمال “تدخّل الطيران إذا لم يتم التعامل بجدية مع مثل هذه الأمور، خصوصاً أنه لا يوجد توجه حقيقي للسلطات المحلية في المدينة في مكافحة الإرهاب في ظل عدم وجود قوات محترفة للقيام بواجبها في تعقب عناصر هذه الجماعات، التي تعرقل استقرار الأمن في تعز.

بالتالي فإن إحاطة المبعوث الأممي وتقارير الأمم المتحدة، أكدت وجود جماعات إرهابية في مدينة تعز، حرّكت المياه الراكدة وشكلت تحذيراً بالخطر”.

من خلال السماح بتوسّع هذه الجماعات المتطرفة في محافظة تعز، نزولاً عند رغبة قيادة التحالف العربي التي تستخدم الجماعات المتطرفة في حربها ضد الانقلابيين.

وأطلقت قيادة اللواء 22 ميكا، الموالي للحكومة الشرعية في 29 أغسطس/آب الماضي، حملة أمنية لتعقّب تواجد تنظيم “القاعدة” في الجبهة الشرقية من المدينة، ما دفع قيادة محور تعز إلى القيام بالمشاركة بالحملة الأمنية وتشكيل غرفة عمليات مشتركة للحملة التي ينفذها اللواء 22 ميكا بشكل رئيسي بمشاركة محدودة من بعض الألوية العسكرية الأخرى.

وشهدت محافظة تعز خلال الأسبوعين الماضين ارتفاعاً في حدة التوتر بين تنظيمي “القاعدة” و”داعش”، وبين وحدات اللواء 22 ميكا، الذي يقوده العميد ركن صادق سرحان، وتطورت حالة التوتر إلى مواجهات مسلحة بين الطرفين، على خلفية تنفيذ وحدات اللواء لعملية عسكرية في المناطق الشرقية، لمحاولة تلميع صورتها والادعاء بأنها تقاتل التنظيمات الارهابية .

عدم تحقيق هذه القوات في اي انجاز يذكر ضد تنظيم القاعدة والمجموعات الارهابية يؤكد تعاون الطرفين، ومحاولة فاشلة من قوات الشرعية تلميع صورتها والظهور بأنها تقاتل التنظيمات الارهابية.