هيومن رايتس ووتش : “وثقنا استخدام قوات التحالف للذخائر العنقودية المحظورة، الملقاة من الطائرات، في محافظة صعدة”.

أعلن فريق تابع لمنظمة هيومن رايتس ووتش، أنه وثّق خلال زيارته مؤخراً إلى محافظة صعدة، عدة غارات عشوائية عديمة التمييز قام بها التحالف الذي تقوده السعودية، على مبان سكنية، وأسواق، بدون هدف عسكري ظاهر، في المحافظة، لافتا إلى أنه نجم عن الغارات قتل وجرح مدنيين.

وقال عضوا الفريق الزائر لمحافظة صعدة، بلقيس ويلي وأولي سولفانج، في بلاغ صحفي نشر، اليوم، على موقع المنظمة على شبكة الانترنت، “إن الضرر اللاحق بالمدنيين في صعدة، على المديين القصير والطويل لعله قد تجاوز أي مكسب عسكري بأشواط بعيدة”.

وأضافا “وثقنا أيضا استخدام قوات التحالف للذخائر العنقودية المحظورة، الملقاة من الطائرات، في محافظة صعدة”.

وتابعا “في 6 مايو، على سبيل المثال، سقطت قنبلة على منزل سكني في صعدة فقتلت 27 من أفراد عائلة واحدة، وبينهم 14 طفلاً. ودمر القصف ما لا يقل عن أربعة أسواق في صعدة، مما صعّب على الناس شراء الطعام”.

وأشارا إلى أن الفريق قضى الأيام الأخيرة الماضية في صعدة، لافتا إلى أنه بعد ما يزيد على 6 أسابيع من الغارات الجوية، انتشرت في المدينة حفر القصف، والركام، والمباني المدمرة.

وشددا على أن التقيد بقوانين الحرب، والتصرف على النحو الذي يبعد المدنيين عن الخطر ويقلل احتمالات تعرضهم للهجوم، أمر ضروري حتى تحصر الخسائر المدنية في حدودها الدنيا.