رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة تدين جريمة قصف العدوان السعودي لعدد من أحياء العاصمة بأسلحة محرمة دولياً

دانت رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة الجريمة الجديدة التي ارتكبها العدوان السعودي الامريكي بقصف أحياء نقم بأسلحة محرمة دولياً والتي أدت إلى استشهاد وإصابة المئات من المواطنين وتدمير المنازل وتشريد الالاف من السكان في المنطقة.

وناشدت الرابطة في بيان كافة دول العالم والامم المتحدة والمنظمات الدولية الانسانية بسرعة التحرك الفوري لوقف العدوان وفك الحصار الجائر وإدانة الجرائم التي ارتكبها ويرتكبها العدوان السعودي في حق الشعب اليمني.

وأشار البيان إلى أن العدوان السعودي استخدم يوم أمس في قصف العاصمة صنعاء أسلحة محرمة دولياً ما أدى إلى ارتفاع عدد الضحايا واحداث دمار واسع وهائل في المناطق السكنية وتدمير أغلب المباني التاريخية فيها والبنية التحتية.

وقال البيان “إن صواريخ وقنابل سعودية محرمة دوليا تم اطلاقها عمدا نحو منطقة نقم واستهدفت تفجير مخزن مدني للديناميت يتبع وزارة الاشغال العامة والطرق وهو منشأة مدنية معروفة ومخزنة للاستخدامات المدنية في شبكات الطرق “.

وأضاف البيان ” إن المخزن مسجل ومعروف انه يتبع الوزارة المدنية وليس له آي ارتباط عسكري إطلاقا وبالتالي فان حجم الكارثة وسقوط الآلاف من المدنيين العزل الضحايا بين شهيد وجريح في مدينة صنعاء بسبب هذا التفجير تتحمل السعودية وشركائها والمجتمع الدولي الداعم لها كامل المسؤلية عنه”.. مؤكداً أن استهداف العدوان السعودي عمدا لمنشأة مدنية محضة بهدف الحاق الضرر بالمدنيين هي جريمة حرب وانتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني .