اللجنة الثورية تحتج على دعوة الجامعة العربية لـ “هادي” لتمثيل اليمن في القمة القادمة

بعثت اللجنة الثورية العليا رسالة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية، للاحتجاج على من وجهت الأمانة العامة للجامعة الدعوة له لتمثيل اليمن في مؤتمر القمة القادم

.. جاء فيها :

سعادة الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور / نبيل العربي المحترم

الموضوع : احتجاج على دعوة الأمانة العامة للجامعة عبدربه منصور هادي لتمثيل اليمن في مؤتمر القمة القادم

تهديكم اللجنة الثورية العليا في الجمهورية اليمنية أطيب التحيات وإشارة الى الموضوع أعلاه نحيطكم علماً أن عبد ربه منصور هادي قد شغل منصب رئاسة الجمهورية في بلادنا وفقاً للمبادرة الخليجية لمدة عامين خلافاً لأحكام الدستور النافذ ، وما قرره من إجراءات وترتيبات دستورية تتعلق بشغل منصب رئاسة الجمهورية ، وقد انتهت تلك المدة الرئاسية الفعلية في 21 فبراير 2014 ، واستمر شاغلاً للمنصب بناءً على توافق القوى السياسية بالتمديد له لمدة عام كامل تقدم في نهايته بالاستقالة وهو في مدة ولاية فعلية ليس لها أساس دستوري وأصر على تلك الاستقالة ، وقد انتهى التمديد فعلياً في 21 فبراير 2015، ولم تتوافق القوى السياسية بعد ذلك على استمرار هادي في منصب الرئاسة ، وهو ما يعني أنه لا صفة له لا دستورية ولا فعلية لشغل هذا المنصب ، وأن ما حدث خلال الفترة الماضية من تمديد وإجراءات سابقة عليه كان عبثاً بإرادة الشعب اليمني الذي انتفض مدافعاً عنها من خلال المسيرات والمؤتمرات الرافضة لتلك الممارسات العابثة .

وقد عبر الشعب عن إرادته بصورة واضحة جليّة لا لبس فيها ولا غموض في المؤتمر الوطني الموسع الذي انعقد في العاصمة صنعاء بتاريخ 30/1 -1/2/2015 وكلّف اللجنة الثورية العمل بشكل عاجل على ترتيب وضع سلطات الدولة المعطّلة نتيجة الاستقالة المتزامنة للحكومة والرئيس ، وقد تجسّدت إرادة الشعب اليمني في الإعلان الدستوري الصادر بتاريخ 6/2/2015 ، وما تضمّنه من ترتيبات لسلطات الدولة للمرحلة الانتقالية .

وبناءً على ما سبق فإننا نحتجّ على توجيه الدعوة لـ عبدربه منصور هادي باعتبار أنه مطلوب للعدالة ، لارتكابه عدد من الجرائم، ونطالبكم باحترام إرادة الشعب اليمني، وعدم الانسياق مع القوى المعادية التي دأبت على مصادرة إرادته وانتهاك سيادته واستقلاله مستخدمة في ذلك أدوات داخلية ارتهنت لتلك القوى ورهنت بيدها إرادة الشعب اليمني.

وعليه: نهيب بالأمانة العامة للجامعة العربية الوقوف في صف الشعب اليمني وإعادة توجيه الدعوة لمن يمثله فعلاً ، ونحن إذ نضع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية أمام مسؤوليتها التاريخية لنأمل منها ومن أمينها العام تفهُّم ما جرى ويجري على الساحة اليمنية من تعبير حر عن الارادة السياسية للشعب اليمني.

وتفضلوا بقبول وافر تحياتنا،،،
التاريخ 16/ 3 / 2015م

أعضاء اللجنة الثورية العليا

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com