محمد عبدالسلام : من أقدموا على اغتيال الشهيد الخيواني ليس لديهم مشروع سوى القتل

أكد الناطق الرسمي لأنصار الله الاستاذ محمد عبد السلام في منشور له على صفحته على شبكة التواصل الاجتماعي إن المجرمين الذين اقدموا على اغتيال الثائر الكبير صاحب الكلمة الصادقة والمواقف الشجاعة لا مشروع معهم سوى القتل لغة الحوار مع الآخرين .

عبد السلام قال ” إن جريمة استهداف الخيواني محاولة بائسة لإغتيال الثورة وإيقاف مسيرة التغيير الشامل الذي كان ينادي به الشهيد الخيواني مدللين بذلك على فشلهم السياسي ، وإنحطاطهم الأخلاقي ، وفقدانهم أي مشروع لبناء الدولة العادلة “.

وأضاف ” نحن في أنصار الله كمؤمنين بالثورة الشعبية في مواجهة كافة المتآمرين ضد اليمن دولة وشعبا وحضارة لنؤكد على أن دم الشهيد الخيواني لن يذهب سدى وسوف يكون لعنة على قاتليه ومن تآمر معهم ، مثلما كان مداد قلمه ومواقفه الأبية عطاء ثوريا وزادا أخلاقيا ومعرفيا لكل الثائرين الأحرار في مواجهتهم الإستبداد والفساد “.

وقال أننا كشعب يمني نعيش أصداء الذكرى السنويه للشهيد وذكرى مجزرة جمعة الكرامة وما حصل في هذا الوطن من جرائم وإغتيالات استهدفت الكوادر والكفاءات الوطنيه آخرها ما حدث اليوم من إغتيال الأستاذ الخيواني هو نتيجة لحجم التآمر الشامل على الثورة الشعبية من بعض قوى محلية وخارجية أماطت اللثام عن وجهها القبيح وأساليبها القذرة ” .

إليكم نصف المنشور : بسم الله الرحمن الرحيم كعادتهم حيث لا مشروع معهم سوى القتل لغة الحوار مع الآخرين ، أقدم المجرمون على إغتيال الثائر الكبير صاحب الكلمة الصادقة والمواقف الشجاعة الأستاذ / عبد الكريم الخيواني في محاولة بائسة لإغتيال الثورة وإيقاف مسيرة التغيير الشامل الذي كان ينادي به الشهيد الخيواني مدللين بذلك على فشلهم السياسي ، وإنحطاطهم الأخلاقي ، وفقدانهم أي مشروع لبناء الدولة العادلة . ونحن في أنصار الله كمؤمنين بالثورة الشعبية في مواجهة كافة المتآمرين ضد اليمن دولة وشعبا وحضارة لنؤكد على أن دم الشهيد الخيواني لن يذهب سدى وسوف يكون لعنة على قاتليه ومن تآمر معهم ، مثلما كان مداد قلمه ومواقفه الأبية عطاء ثوريا وزادا أخلاقيا ومعرفيا لكل الثائرين الأحرار في مواجهتهم الإستبداد والفساد . ونحن نعيش أصداء الذكرى السنويه للشهيد وذكرى مجزرة جمعة الكرامة وما حصل في هذا الوطن من جرائم وإغتيالات استهدفت الكوادر والكفاءات الوطنيه آخرها ما حدث اليوم من إغتيال الأستاذ الخيواني هو نتيجة لحجم التآمر الشامل على الثورة الشعبية من بعض قوى محلية وخارجية أماطت اللثام عن وجهها القبيح وأساليبها القذرة . رحم الله شهيد الثورة الأستاذ الخيواني وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم وإنا لله وإنا إليه راجعون .
إنهاء الدردشة

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com