فتح الطرق المؤدية لدار الرئاسة بصنعاء

عادت أمانة العاصمة صنعاء واللجنة الثورية العليا اليوم فتح الطرق المؤدية لجسر ونفق دار الرئاسة بشارع الستين، كما تم إزالة كافة الحواجز الإسمنتية من أمام السفارة الأمريكية بصنعاء وذلك لتسهيل حركة المرور أمام المواطنين .

وتهدف حملة فتح الطرقات المغلقة ورفع الحواجز والموانع الخرسانية إلى تخفيف حدة الازدحام في حركة المرور التي تعاني منها العاصمة صنعاء فضلاً عن تخفيف العبء لمعاناة المواطنين الساكنين جوار السفارة الامريكية جراء الاحترازات الأمنية الغير مبررة والمبالغ فيها .

وتشتمل الحملة الذي حضرها عدد من أعضاء اللجنة الثورية العليا والأمين العام للمجلس المحلي بالأمانة أمين محمد جمعان وقائد اللواء الأول والثالث حماية رئاسية العميد ركن أحمد علي محسن الشعيبي والعميد ركن فؤاد العماد على استهداف 42 موقع مغلق بحواجز إسمنتية وموانع خراسانية وذلك على مدى أسبوع كامل .

وأوضح الأمين العام للمجلس المحلي بالأمانة في تصريح نشرته وكالة “سبأ” أن أمانة العاصمة اليوم بكافة أجهزتها التنفيذية المختصة وبالتنسيق مع اللجنة الثورية العليا قامت بفتح المشاريع التي تم إغلاقها في أوقات مختلفة بسبب الهاجس والاحترازات الامنية والتي كان من أهمها جسر دار الرئاسة والشارع الرئيسي أمام السفارة الأمريكية .

وأكد جمعان أن الطرقات والمشاريع التي تم فتحها ورفع الحواجز والموانع عنها تم الأنفاق عليها من خزينة الدولة بمليارات الريالات إلا أنها أقفلت لأعوام طويلة ولم يستفيد منها المواطنون بل وتكبد العديد منهم العناء والأضرار الكبيرة جراء الاحترازات الأمنية .

وثمن جمعان مساهمة رجال الأمن والقوات المسلحة وتعاونهم في رفع تلك الحواجز والموانع والتي سيستفيد منها كافة المواطنين والساكنين بأمانة العاصمة.

بدوره قال مدير عام الشرطة بأمانة العاصمة العميد عبد الرزاق المؤيد ” أن رفع الجهات المختصة للحواجز والموانع بمواقع دار الرئاسة والسفارة الأمريكية وبعض مواقع المتنفذين والذين أوجدوا الرعب لدى المواطنين يؤكد أن الأمن اليوم مستتب ومستقر بالعاصمة صنعاء وأن لا داعى للمبالغات الامنية التي لا تضر سوى المواطنين ” .

وأضاف ” أن المواطنين سيتحركون بحريتهم في كافة شوارع العاصمة في أمن وأمان , في ظل تواجد رجال الأمن وإخوانهم اللجان الشعبية والذين سيعملون يدا بيد في حماية المواطنين وجميع المرافق العامة والخاصة بالعاصمة صنعاء “.

من جانبه اكد مدير مديرية السبعين محمد محمد ناجي أن التنسيق المتواصل بين السلطة المحلية بالأمانة واللجان الشعبية أثمر عن إزالة كافة الموانع والحواجز التي كانت تثير الرعب لدى المواطنين وتعمل على شل حركة المرور بين لحين والأخر وأدت إلى خلق حوادث أمنية غير مبررة .

كما عبر عدد من لمواطنين أثناء رفع الحواجز الإسمنتية والموانع عن فرحتهم الغامرة وشكرهم الجزيل لأمانة العاصمة واللجان الثورية لما أبدوه من تعاون في تخفيف وإزالة الأعباء والأضرار التي عانوا منها على مدى سنوات طويلة جراء الاجراءات الأمنية الغير مبررة .

ويشارك في الحملة الفرق الميدانية ومعدات وآليات التابعة لمكتب الأشغال العامة والطرق وقطاع النظافة بأمانة العاصمة وشرطة السير وإدارة أمن العاصمة واللجان الشعبية والمجالس المحلية بالمديريات والمواقع المستهدفة .

حضر الحملة عدد من مراسلي وكالات الأنباء ووسائل الأعلام المحلية والدولية والحقوقيون والناشطين وجمع غفير من المواطنين وعدد من المعنيين .
عدد القراءات: 323
مرات الطباعة: 4
1 0

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com