مسيرات حاشدة في صنعاء وعدد من المحافظات رفضا للتدخلات الخارجية في اليمن

شهدت العاصمة صنعاء مسيرة حاشيدة عصر اليوم شارك فيها مئات الآلاف من اليمنيين وصفت بالمليونية ، حيث تجمعت الحشود المشاركة في شارع الزبيري

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها شعارات تؤكد تأييد الجماهير المحتشدة فيها دعما لقرارات اللجنة الثورية وتأييدا للإعلان الدستوري ورفضهم للتدخل الخارجي

كما أكد المشاركون ان الشعب اليمني سيتصدى بكل حزم لمحاولات السعودية فرض النموذج الليبي على الوطن ، محذرين من القوى التي تسعى الى اذكاء نار فتنة مذهبية ونعرات مناطقية لزرع بذور الفرقة والشتات وايجاد ضغائن ذات طابع مناطقي بين أبناء الشعب اليمني الواحد.

وفي ساحات تجمع المسيرات ألقيت عدد من الكلمات التي أكدت على عظمة الأهداف التي حملتها ثورة 21 سبتمبر والتي قدمت الكثير من التضحيات واستنهض فيها الشعب اليمني العظيم قواه ليصل إلى أهدافه المحقة والمشروعة،

وقالوا ” أن الشعب يتعامل بالحكمة اليمنية اﻷصيلة فمد يد الشراكة والبناء والتسامح مع جميع أبناء البلد بكافة أطيافه الاجتماعية وقواه السياسية للخروج بالبلد من أسر العمالة والخيانة والتسلط والخضوع الذي فرضته منظومة الفساد والبغي والتسلط لما يخدم مصالحها ويحقق سياسة الأطراف الخارجية الإقليمية والدولية التي تقف خلفها .

وأعلن المتحدثون باسم الحشود الجماهيرية المشاركة في هذه المسيرات أن الشعب شعباً عصي على الانكسار والخضوع لمن يسعون إلى تركيعه وإذﻻله ، وأثبت أنه شعب قوي وصامد في وجه كل المؤامرات

مؤكدين أن الشعب اليمني يمضي في خطواته الثورية المباركة الرامية لتحقيق أهدافه المنشودة وبناء مستقبله اﻵمن والمستقر ليعيش بعزة وكرامة وحرية وبما يضمن سيادة البلد واحترام إرادة أبنائه الذين يحرصون على بناء علاقات قائمة على أساس الندية والاحترام المتبادل مع دول الجوار ومع الإقليم والعالم .

هذا، وقد صدرت في ختام المسيرات بيانات أكدت أن وقوف الجماهير اليمنية جنبا إلى جنب وكتفا بكتف مع أبناء الجيش اليمني والأمن للتصدي لكل المؤامرات التي تستهدف البلد والتي تسعى إلى تطبيق النموذج الليبي التي صنعته تلك القوى والمؤامرات .

وأكدت البيانات إن الإعلان الدستوري الصادر يوم الجمعة السابع والعشرين من فبراير من قبل اللجنة الثورية تأييد لإعلان الدستوري والقرارات الثورية ودعم المسار الثوري ، ورفض أي تحرك مشبوه لاستهداف هذا المسار أو الالتفاف عليه واستدعاء الخارج والرهان عليه .

وأشاروا الى ان الشعب اليمني يقف جنبا إلى جنب وكتفا بكتف مع أبناء الجيش اليمني والأمن للتصدي لكل المؤامرات التي تستهدف البلد والتي تسعى إلى تطبيق النموذج الليبي التي صنعته تلك القوى والمؤامرات .

مؤكدين رفض كل أشكال الوصاية الخارجية والحرص على بناء العلاقات الخارجية على أسس الندية والاحترام المتبادل.

داعيين رجال المال واﻷعمال اليمنيين للقيام بدورهم في خدمة شعبهم وبلدهم ومواجهة التحديات من خلال الاستفادة من خيراته وثرواته وأمكاناته .

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com