رابطة علماء اليمن : ندين العملية الإجرامية والاستهداف الجبان لشخصية علمائية وأكاديمية ممثلة بالدكتور الوزير

قال تعالى: (وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ) صدق الله العظيم

تتابعاً لمسلسل الاغتيالات التي تطال قيادات المجتمع اليمني من مفكرين وعلماء وأكاديميين وجنود وضباط في الأمن والجيش، نجى الأستاذ العلامة الدكتور إسماعيل بن إبراهيم الوزير –عضو رابطة علماء اليمن ورئيس لجنة الإعلام والعلاقات العامة- من محاولة الاغتيال التي استهدفته اليوم في منطقة الكويت جولة شارع الزراعة، وأصيب فيها بثلاثة أعيرة نارية فيما استشهد اثنين من مرافقيه وأصيب آخرون بجروح.

إننا في رابطة علماء اليمن إذ ندين هذه العملية الإجرامية والاستهداف الجبان لشخصية علمائية وأكاديمية ممثلة بالدكتور إسماعيل الوزير الذي يخدم الوطن وأبنائه تدريساً وتوعية وتنويراً، لنحمل المسئولية الكاملة كلاً من رئيس الجمهورية وحكومة ما يسمى "الوفاق" جراء استمرار الانفلات الأمني في البلد.

وفي هذا الصدد نطالب بتوحيد القوى الأمنية وتحييدها عن الصراع السياسي الحاصل في البلد، وكذا توحيد الجيش تحت قيادات كفؤة قادرة على خدمة الوطن وحماية مكتسباته دون تحيز أو ميل لصالح طرف ما أو جماعة معينة، أما بقاء الحال كما هو عليه وإجراء تغييرات شكلية فليس أكثر من ذر الرماد في العيون، وموافقة غير مباشرة على استمرار عمليات قتل اليمنيين أفراداً وجماعات!

إن رابطة علماء اليمن وهي تعزي أسرة شهيدي اليوم من مرافقي الدكتور إسماعيل الوزير وتتمنى له ولبقية الجرحى الشفاء العاجل، لتطالب بسرعة الكشف عن الجناة والقبض عليهم وتقديمهم للقضاء لينالوا جزاءهم الرادع.

سائلين المولى جل وعلا أن يحفظ لليمن أمنه واستقراره وخيرة رجالاته، وأن يجنب البلاد والعباد مكر المتآمرين والمفسدين في الأرض إنه ولي ذلك والقادر عليه، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

صادر عن رابطة علماء اليمن
صنعاء 7 جمادى الأخرى 1435هـ
الموافق 8 إبريل 2014م