المجلس السياسي لأنصار الله يستنكر محاولة إغتيال الوزير ويحمل الحكومة المسئولية

أستنكر المجلس السياسي ﻷنصار الله الجريمة المروعة ومحاولة إغتيال الدكتور العلامة إسماعيل إبراهيم الوزير وأستشهاد كلاً من هيثم غثيم وعبدالرحمن الضفري

نص البيان :

                                                                بسم الله الرحمن الرحيم

نعبر عن استنكارنا الشديد للجريمة المروعة التي حدثت وسط العاصمة صنعاء صباح اليوم حيث قامت عناصر إجرامية بمحاولة اغتيال الدكتور العلامة / إسماعيل إبراهيم الوزير . وتأتي هذه العملية الإجرامية لتؤكد مجددا عميق الفجوة بين هذه الحكومة وطموحات وآمال الشعب اليمني ، وإننا في المجلس السياسي لأنصار الله نشكر الله على سلامة الدكتور / إسماعيل إبراهيم الوزير، متمنين له ولمرافقه موفور الصحة والعافية ، ونتقدم ببالغ الأسى والمواساة إلى أهالي رفيقيه الآخرَين اللذين استشهدا برصاص أيادي الغدر والإجرام.

ومع هذه الحادثة المؤسفة، والجريمة السياسية الأليمة نحمل ما يسمى بحكومة الوفاق ووزارة الداخلية المسؤولية الكاملة جراء استمرار هذا الفوضى الأمنية وسط العاصمة وفي معظم محافظات الجمهورية ونؤكد على التالي:

  1. – نطالب بتحقيق جاد ، وسرعة الكشف عن الجناة.
  2. نحمل هذه الحكومة تداعيات تراخيها حتى الآن فيما يخص قضيتي الدكتور الشهيد عبدالكريم جدبان، والدكتور الشهيد أحمد شرف الدين كاستحقاق وطني لن نتخلى عنه، باعتبار ذلك التراخي يمثل غطاء سياسيا لاستمرار حالة الانفلات الأمني الغير مبررة لمنع قيام الدولة العادلة والقوية.
  3.  نؤكد على ضرورة استمرار أبناء شعبنا اليمني العظيم في خيار الثورة السلمية المباركة، حيث بات مما لا شك فيه أن هذه الحكومة تأبى إلا أن تصم آذانها، مواصلة التمرد على إرادة الشعب، مستكملة مشروع الانقلاب على مجمل مخرجات مؤتمر الحوار الوطني التي نصت على أهمية قيام مجتمع آمن تتحقق فيه دعائم العدل والإنصاف ، وعلى فصل الأجهزة الأمنية من الولاء الحزبي والغرض السياسي ليكون ولائها للشعب من أجل تحقيق أمنه واستقراره .

صادر عن المجلس السياسي لأنصار الله

                                                   الثلاثاء – الـ 7 من جمادى الآخرة 1435 للهجرة