أمريكا ترمي بأشواكها وعملائها لتعيق إستمرارية ثورة الشعب

يقول الله تعالى ( إن الذين كفرو ينفقون أموالهم ليصدو عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون والذين كفرو إلى جهنم يحشرون ))
صدق الله العظيم ,نجد كيف يتحرك الأمريكيين بشكل مكثف في هذه الفترة على اليمن وبشكل ملحوظ لحبك مؤامرات وتنفيذ إغتيالات وصنع تفجيرات وزرعتكفيريين ليقتلوا أبناء هذاالشعب وأيضا ترمي بعملائها ليقطعو الطرقات كل من يناهض المشروع الأمريكي في اليمن والعالم بأسرة .
نجد في هذه الفترة ومن بعد 11 فبراير وقبلها كيف حركت أمريكا التكفيريين ليحاربوا هم كل حر في هذا البلد وبكل الوسائل فحركت أولاد الأحمر وتكفيري كتاف ودماج وحاشد والأن بعد أن أسقط الله تلك الورقة يتحرك حزب الإصلاح ليكون هو متطقع في الطرقات قاتل للأحرار في المظاهرات وهذا ما يقومون به في عمران وينفذ ذلك الجشيبي ومحافظ المحافظة يريدون أن يحاربوا إرادة شعب ؟

هناك سؤال يطرح نفسه وبإلحاح لماذا الإصلاح في هذه الفترة ؟؟ نجد كيف تستغل أمريكا نهم هؤلاء وحبهم للسلطة ووظفتهم في مخططها ليكونوا هم البديل من يعيق ثورة الشعب المستمرة التي تريد إسقاط حكومة العمالة التي لطالما جرعت الشعب مرارة الأزمات والويلات فكانت هذه الحكومة هي قناة تمرر أمريكا من خلالها كل الأزمات على رؤوس الشعب اليمني فها هي تريد تقسيم البلد وقدمته قبلها لأمريكا وأجهضت الأمن في اليمن فأصبح الأحرار والضباط يقتلون بالمئات في الطرقات والكمائن وهي أعمال أمريكية
تنفذ في هذا البلد بتنسيق مع حكومة الإرتهان , لماذا أمريكا تدافع عن حكومة الوفاق ؟؟

لإنها الحكومة التي قدمت البلد والجيش والأرض والوطن للأمريكيين فأباحو سماءه وأرضه وأباحو شعبه  بحيث تقتل أمريكا بطيرانها من تريد , والشعب مستمر في ثورته لإسقاط هذه الحكومة العميلة والتي إذا سقطت سيتغير وضع كبير في اليمن وستسقط معظم سياسات أمريكا ولهذا تجد أمريكا تدافع عنها وتحرك كل الأطراف لحماية هذه الحكومة فتارة التكفيريين وتارة الإصلاح ,   فنحن نعتبر الصراع الأن هو مباشر مع الأمريكيين من يريدون أن يحتلو أرضنا ويحركو كل العملاء ,  وللأسف نجد أمريكا ترمي أمام هذا الشعب وثورته بكل العملاء مثل علي محسن والإصلاح وأولاد الأحمر هؤلاء لن يكونوا عائقا أمام إيمان الشعب , ومؤخرا تتحرك أمريكا عبر هؤلاء بشن حملة دعائية لتتويه الشعب عن الخطر الأكبر أمريكا ولهذا تجد هؤلاء بإرتهانهم يحاربو كل نور وهدى من شأنه أن ينعش هذا الشعب ويوقظ هذا الشعب ليعرف أن أمريكا تريد إحتلاله وطمس هويته ، فما يقوم به حزب الإصلاح في هذه الفترة سواء في عمران وذمار وما يقوم به التكفيريين في عدن وما تقوم به أطراف تخدم أمريكا وأيضا ما يرافق ذلك من كذب إعلامي في قنواتهم وتقديم الثورة المستمرة كخطر على الشعب والخطر هو الخطر القادم من البحار هي أمريكا , ما الذي يغيظ هؤلاء عندما نكشف للشعب سياسات أمريكا وعندما نصرخ في وجه أمريكا وعندما نتحرك بثورتنا , يؤكد ذلك إنهم في خندق واحد مع الأمريكيين معهم علاقات معهم أو ولاء أو معهم مصالح مع أمريكا فيتحركوا هم كبديل عنها , وأيضا أيها الأخوة _ التفجيرات في حضرموت وإغتيال الضباط نجد أن هنا سؤال يطحر نفسه وبإلحاح من هو المسؤول ؟

سندع السيد حسين عليه السلام هو من يجيب فقد قال في خطر دخول أمريكا اليمن ( إن من يفقد اليمن أمنه هو من يسمح للأمريكيين بالدخول إلى اليمن سيجعلونه هم بؤرة للفساد ) ومن سمح لأمريكا دخول اليمن اليست هي حكومة الوفاق وهذا النظام العميل
والرهان على وعينا كشعب .
وفي الأخير :- كل ما تتحرك به أمريكا من أدوات لها سواء بحزب الإصلاح أو غيره لن تعيقنا عن إستمرار ثورتنا  ونحن مستمرون حتى ترحل هذه الحكومة وترحل أمريكا وسياستها من اليمن وهذا عهد على أنفسنا قطعناه أمام الله ولن نخلف هذا العهد بإذن الله  , وكل جريمة وأزمة تديرها أمريكا لن ننخدع بأي ترهه ترميها أمريكا أمامنا ونحن نوجه إتهامنا للأمريكيين أمام كل جريمة ولن نتوه بأي عدو والله ولي المؤمنين .