سقوط دار الفتنة عصر اليوم الجمعة وهروب جماعي لعصابات الفتنة والتكفير

بسبب الممارسات اللاإنسانية التي كانت تقوم بها العناصر التكفيرية والأجنبية والتي إستمرة على مدى شهور من أعمال إجرامية وقتل للمسافرين والمارّة وقطع للطرقات على أبناء المنطقة بشكل خاص ومحافظة صعدة بشكل عام وبعد أن رفض المرتزقة كل جهود الوساطات ورفضت تلك العناصر كل مساعي للصلح والدعوات لحقن الدماء والعودة إلى جادة الصواب.
 كان لابد على المواطنيين من أبناء محافظة صعدة من الدفاع عن أنفسهم والقيام بواجبهم الديني والإنساني والمتمثل في تأمين المنطقة وتأمين الطرقات وردع المجرمين فهب الجميع لتحقيق ذلك وبعون الله ونصرة تمكنوا من دحر العناصر التكفيرية والأجنبية من كل مواقع العنف والإجرام في كتاف وادي آل أبوجبارة وتم تطهير المنطقة بشل عام حيث تم ليل أمس ونهار اليوم الجمعة الموافق 27/12/2013م تطهير المواقع المحيطة بمكان تمركزهم الرئيسي في الوادي بما فيها قرية وجبال الهوبج وقرية الجرب وفي عصر يوم الجمعة تم تطهير ما كان تبقى والمتمثل في وكر الفتنة والتكفير أو ما يسمى بدار الحديث في الوادي نفسه بعد هروب جماعي لعصابات الإجرام والتكفير من المركز.
 الجدير ذكره أن المواطنين كانوا قد تمكنوا من السيطرة على عدد من المناطق والقلل كقلة السوداء وبيوت آل الأثلة وموقع المضعان..

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com