السلطة المحلية بالمكلا تعلن رفضها للعنف والتخريب وتدعو الشباب إلى عدم الانجرار وراء دعوات الفوضى

أعلنت السلطة المحلية في مديرية مدينة المكلا محافظة حضرموت رفضها المطلق لكافة الممارسات والسلوكيات الضارة بأمن واستقرار المجتمع ووقوفها ضد كل من يحرض على إثارة العنف والفوضى والنهب والسلب للممتلكات والمصالح العامة والخاصة وسفك دماء الأبرياء .. مؤكدة بأن هذه الأعمال تتنافى مع تعاليم ديننا الاسلامي الحنيف وقيمنا وأخلاقنا الحميدة .

جاء ذلك في بيان في بيان أصدرته السلطة المحلية في مديرية مدينة المكلا اليوم وتلقت وكالة الأنباء اليمنية سبأ نسخة منه.

وقال البيان:" تابعت السلطة المحلية ومجلسها المحلي الأحداث المتسارعة في المحافظة عامة ومدينة المكلا خاصة نتيجة الهبة الشعبية التي دعا لها حلف قبائل حضرموت وما ترتب عنها من أعمال قتل وعنف ونهب .. راح ضحية ذلك شباب من أبناء المدينة وأفراد من الأمن استشهدوا دون أي ذنب اقترفوه، وهنا نعزي أنفسنا وأهل وذوي الشهداء ونسأل الله أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان ".

وثمنت السلطة المحلية في مديرية مدينة المكلا في ذات الوقت ما جاء في بيان السلطة المحلية بالمحافظة وأعضاء المجلس المحلي من تأييد لكل المطالب الحقوقية المشروعة التي تضمنها بيان حلف قبائل حضرموت الصادر بتاريخ 10 ديسمبر الجاري وأشادت بحرص الحلف على انتهاج الخيار السلمي الحضاري كسبيل للمطالب ونبذ العنف.. مشددة على ضرورة تمسك الجميع بانتهاج الممارسة السلمية في التعبير عن المطالب الحقوقية بعيداً عن افتعال العنف والفوضى التي تضر بالمواطنين وأمنهم.

وناشدت كافة أبناء المكلا الالتزام بأقصى درجات ضبط النفس وعدم الانجرار والسماح بالانفلات الأمني والفوضى التي تؤدي إلى خلق ظروف وبيئة ملائمة لمن يريدون تمرير أجندات خاصة تتعارض مع المطالب المشروعة لأبناء حضرموت.

وأهابت بالعلماء وخطباء الجوامع والإعلاميين والشخصيات الاجتماعية والوجهاء والمثقفين وعقال الحارات ومكونات منظمات المجتمع المدني كافة بتحمل مسؤولياتهم في توجيه وإرشاد الشباب إلى جادة الصواب وتحكيم العقل والتحلي بالسلوك القويم وتحصينهم وتوعيتهم من الانجرار وراء دعوات العنف و الفوضى والتخريب .

ودعت السلطة المحلية في المكلا رجال الأمن والجيش من أبناء المحافظة ومديرية المكلا خاصة إلى القيام بدورهم الوطني في تحمل مسؤولية إدارة أمن المحافظة والمديرية ومراكز الشرطة وتوجيه اللجان الشعبية في الأحياء السكنية لحفظ الأمن والاستقرار وبث روح الاطمئنان والسكينة في نفوس المواطنين .

وطالبت اللجنة الأمنية بالمحافظة بتأمين المداخل البرية والبحرية لمنع دخول الغرباء وعصابات النهب والسرقة إلى المحافظة مستغلين حالة الانفلات الأمني الراهن.

وتابعت السلطة المحلية في المكلا قائلة :" ونظرا لما تقتضي المصلحة العامة نؤكد على ضرورة إعادة فتح الجامعات والمعاهد والمدارس لاستئناف التحصيل العلمي لأبنائنا الطلاب وعودة المرافق الحكومية عامة والخدماتية خاصة كالمستشفيات والكهرباء والمياه ومراكز البريد والاتصالات والمخابز والمحلات التموينية لمزاولة عملها اليومي وتقديم خدماتها للمواطنين".

ودعت التجار وأصحاب المحلات فتح محلاتهم وتقديم خدماتهم للمواطنين بتوفير المواد الغذائية ومستلزمات الأطفال والأدوية ولزوم التعليم بأسعارها المعروفة.. مؤكدة أنها لن تألوا جهداً في تقديم أي تسهيلات مطلوبة لخدمة الصالح العام.

سبأ

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com