تقرير بريطاني : ثلاثين جندي أمريكي من مشاة البحرية وصلوا مطار سيئون اليمني لحماية المصالح الأمريكية

قال ائتلاف بريطاني بارز لمناهضة الحروب في العالم أن قوات من المشاه البحرية الأمريكية وصلت إلى منطقة سيئون في جنوب اليمن لمساعدة الجيش الشمالي في حماية شركات النفط الغربية وحقول النفط مشيرا إلى إمكانية تدخل عسكري أمريكية في المنطقة.

جاء ذلك في تقرير نشره ائتلاف أوقفوا الحرب (The Stop the War Coalition (StWC) على موقعه الرسمي أمس الجمعة تحدث فيه عن إمكانية تدخل عسكري قريب في جنوب اليمن.

وأشار التقرير إلى أنه لأسابيع كانت سفن حربية أمريكية مرئية على المناطق الساحلية من حضرموت وشبوه بالإضافة إلى تحليق طائرات بدون طيار بشكل منتظم على تلك المناطق.

وأكد التقرير أن المتظاهرون في عدة بلدات بحضرموت أحكموا سيطرتهم على مقرات الأمن اليمني ورفعوا عليها علم اليمن الجنوبي.

والائتلاف البريطاني أوقفوا الحرب StWC هو مجموعة في المملكة المتحدة تأسست في 21 سبتمبر 2001 للقيام بحملة ضد ما يعتقد أنه حروب غير عادلة.
وقيل ان الائتلاف عارض الحروب التي هي جزء من ما يسمى ب "الحرب على الإرهاب" من قبل  الدول الغربية. وقد قامت بحملة ضد الحرب في أفغانستان وحرب في العراق.

 

نص التقرير/ ترجمة إياد الشعيبي

وصلت قوات مشاه البحرية الأمريكية إلى جنوب اليمن في الأسبوع الماضي لحماية (مصالحهم) وهي شركات النفط الغربية وحقول النفط.

المتظاهرون في بلدة الشحر بساحل حضرموت أحكموا سيطرتهم على مقر الأمن اليمني ورفعوا على قمته علم اليمن الجنوبي.

واندلع الغضب بعد أن قتلت قوات أمن حكومة صنعاء زعيم قبلي في الثاني من كانون الأول في حضرموت وهي المنطقة الغنية بالنفط في الجنوب. وهذا ما وحد شعب في الجنوب وأدى إلى اجتماعات قبيلة شاملة أكدت على أهمية الحاجة إلى تصعيد المقاومة.

في وقت مبكر من صباح الجمعة سيطر السكان المحليون على المباني الحكومية ونقاط الشرطة وغيرها من المرافق الهامة في عدد قليل من مناطق الجنوب ووضعوا علم استقلال الجنوب على أسطح المباني.

وكانت قد حذرت قبائل جنوب اليمن حكومة صنعاء وطالبتها بسحب قواتها من المنطقة حتى 19 ديسمبر كانون الأول وترك الأمر للسكان المحللين في حماية وتشغيل هذه المرافق ، وشهدت الأيام القليلة الماضية زيادة في وجود الجيش الشمالي ، وانتقلت مزيد من القوات إلى المنطقة بصحبة المدفعية الثقيلة.

وشوهد وصول ما لا يقل عن ثلاثين من مشاة البحرية الأمريكية  إلى مطار سيئون يوم الجمعة ، وهم بالفعل سوف ينضمون إلى الوجود المكثف للجيش المتمركز في المنطقة لحماية مصالحهم ، وهي شركات النفط الغربية وحقوق النفط .

لمدة أسابيع كانت سفن حربية أمريكية مرئية على المناطق الساحلية من حضرموت وشبوة بالإضافة إلى تحليق طائرات بدون طيار بشكل منتظم.

إن الشعب في اليمن يأمل في الحرية وحياة فضل . في الأسابيع المقبلة ، بيد أن الهيمنة السياسية الأمريكية على جنوب وشمال اليمن يمكن أن تتحرك بسرعة نحول تدخل عسكري واضح ومفتوح

 

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com