وقفة احتجاجية لعمال شركة البلاستيك بتعز ضد نقابتهم بسبب تعرضهم لاعتداءات

نفذ موظفو إدارة وعمال الشركة اليمنية لتصنيع المواد البلاستيكية بمحافظة تعز، وقفة احتجاجية أمام مبنى المحافظة وإدارة الأمن، احتجاجا على قيام "بعض النقابيين" بالاعتداء على "بعض عمال وعاملات الشركة"، ومنعهم من دخول أعمالهم نتيجة لإيقاف المصانع.

وقال محتجون لـ"الأولى" إن "بعض النقابين في الشركة سبق أن سحبت منهم الثقة منذ فترة طويلة"، دون أن يحددوا أسماء بعينها، غير أنهم اتهموا هؤلاء البعض من النقابيين بالاعتداء على عمال وعاملات في المصنع، ومنعهم بالقوة من الدخول لمزاولة أعمالهم، مشيرين إلى أن بعض العاملين تعرضوا للتهديد بالقتل إذا زاولوا أعمالهم داخل الشركة.

وأوضحوا أنه عند وصولهم بوابة المحافظة تجاوب معهم أمين عام المجلس المحلي محمد سعيد الحاج، ووجه على الشكوى المقدمة من العمال إلى مدير أمن المحافظة العميد محمد صالح الشاعري، لسرعة إجراء الضبط اللازم للمتهمين والتحقيق في الواقعة، وفي ضوئها وجه مدير الأمن إلى مدير أمن المنطقة الأمنية الأولى للاطلاع والتوجيه.

من جانبه، قال لـ"الأولى" مدير عام الشركة فهد هزاع طه، إن المصانع توقفت بسبب ما سماها التداعيات غير المسؤولة التي تضر بالاقتصاد والاستثمار الوطني، مشيراً إلى ضرورة توفير نقابة عمالية تعمل على أسس قانون النقابات وقانون العمل، وتحفظ حقوق منتسبيها ومكان العمل لتعطي عملية توازن لأجل تنمية الاستثمار في البلد ودعمه.

وقال مدير الموارد البشرية أنس فاروق العريقي، إن الموظفين يعانون العديد من المشاكل وإيقاف العمل لفترات متعددة، مشيراً إلى أن عمال المصنع ومنتسبي النقابة سبق أن قاموا بسحب الثقة من المنتخبين وتجميدها، لافتاً إلى أن الشركة تعرضت لـ3 إيقافات، نجم عنها خسائر مادية تقدر بأكثر من 80 مليون ريال- حسب قوله.

وطالب المحتجون بحسم موضوع النقابة التي سحبت عنها الثقة وتجميدها، مع توجيه قائد المنطقة الأمنية بضبط المتهمين المدونين بالشكوى والمتواجدين بجوار المصنع، وإرسالهم إلى النيابة، بالإضافة إلى التوجيه إلى عضو المجلس المحلي بالمديرية لتوفير الحماية اللازمة للمصنع والعمال.