علي ناصر محمد في مقابلة مع “يمن الآن”: الحل الأمثل لقضية الجنوب هو الفيدرالية من إقليمين وحرب دماج سياسية بإمتياز

اجرى موقع "يمن الان" لقاء صحفي مع الرئيس الجنوبي السابق "علي ناصر محمد" حيث تطرق اللقاء إلى عدد من القضايا السياسية على الساحة اليمنية .

وفي اللقاء قال الرئيس "ناصر" ان الحل الامثل لقضية الجنوب هو الفيدرالية من إقليمين.

ولاهمية اللقاء تعيد "عدن الغد" نشر نصه :

يمن الآن : كيف تنظر للرئيس هادي الآن بعد ان كان احد قادة جنودك؟

الرئيس: السؤال ينبغي أن يوجه للشعب كيف ينظر لرئيسه، وأتمنى أن يتمكن من قيادة ما تبقى من المرحلة الانتقالية باقتدار وبما يلبي طموحات الشعب في هذه المرحلة الصعبة خاصة وأنه يحظى بدعم إقليمي ودولي.

يمن الآن : وإذا طلب منك تولي منصب ما هل تقبل؟

الرئيس : ذكرت في أكثر من مناسبة ومقابلة صحفية وغير صحفية القول بأن السلطة ليست نهاية الحياة وقد تدرجت فيها من محافظ إلى رئيس جمهورية، وفي فترات عديدة منذ عام 1990 وحتى اليوم رفضت الانخراط في لعبة المناصب السياسية بين مراكز القوى سواءاً كمسؤول أو كمرشح رئاسي حرصاً مني على المصلحة العامة وذلك في ذروة صراع مراكز القوى والاستقطاب السياسي الذي جرى حينها.

 ووفقا لتقديري للظروف الموضوعية التي كانت تمر بها البلاد لأنه لم تكن حينها الاطراف تبحث عن حل بقدر ما كانت تسعى للاستقطاب في الماضي والحاضر الذي لا يخدم قضية الشعب والخروج من الأزمة بقدر ما كان يخدم مصالحها ونفوذها، ونحن اليوم نقف على أرضية مختلفة نوعيا، وهنا أود أن أقول بأن مشاركتي السياسية الحالية وفي الوقت المنصرم بل منذ مغادرتي السلطة لم تكن من أجل منصب أو جاه بقدر ما كانت مشاركة للبحث عن حل للازمة التي تمر بها البلاد ويمر بها العباد ومن منطلق الحس الوطني وخاصة فيما يتعلق بالقضية الجنوبية والقضايا الأخرى.

يمن الآن : هل شعار اليمن أولا يروق لكم؟

الرئيس: اليمن وطن والشعار شعار والشعارات والتسميات كثيرة هذه الأيام، وثمة فرق بين الوطن وبين الشعارات ولاشك أن اليمن المتضمنة في تاريخنا الإنساني والسياسي جنوبا وشمالا ستبقى هاجسنا جميعا والمهم أن يتسع الوطن للجميع أولاً وآخراً .

يمن الآن : هل دعوات التسامح والتصالح أثمرت عن تقارب بين ما عرف بالزمرة والطغمة في حرب 1986؟

الرئيس: الطغمة والزمرة مصطلحان تجاوزهما التاريخ وإرادة الشعب الذي قدم لوحة حضارية زاهية تلك المعبر عنها بالتصالح والتسامح والتي شكلت قوة دفع تاريخية جعلت هذين المصطلحين شيئا من الماضي وأود التأكيد على أن التصالح والتسامح لم يقتصر على طرفي احداث 1986م بل شمل كل الخلافات في الجنوب بدء مما قبل استقلال وحتى قيام حركة التصالح والتسامح عام 2006م ولقد حوربت حركة التصالح والتسامح من قبل بعض اطراف النظام ولم يجديهم ذلك نفعاً، بل تأسس الحراك الجنوبي السلمي على أرضية التصالح والتسامح.

وإذا كانت بعض الخلافات السياسية ترشح بين الحين والآخر فلايعني هذا الأمر عودة الطغمة والزمرة التي اختصرها في حينه بعبارة (طز) المناضل المرحوم عمر الجاوي رحمه الله .

يمن الآن : يعتقد البعض انكم لازلتم تـتـلقون دعماً خارجياً حتى الان ؟ ماتعليقكم ؟

الرئيس: عندما كنا في السلطة كنا نواجه جبهات عديدة لبناء الجمهورية الوليدة ولم نتلق إلا الدعم اليسير ضمن التحالفات التي كانت قائمة آنذاك ، وعندما غادرنا السلطة كان طبيعيا أن نتلقى بعض الدعم ليس لشخصي بل للقضية التي كنا نمثلها ضمن رؤية واضحة استنفذ مداها التاريخي والسياسي مع خروجنا من صنعاء كما هو معلوم للجميع وفي مقدمة هذا الدعم ما كان يقدم لنا من قبل الرئيس علي عبد الله صالح ونظامه، أما ونحن خارج السلطة والوطن فلا معنى للسؤال عن أي دعم خارجي ويغنينا الدعم الشعبي عما سواه.

يمن الآن : كيف تنظرون إلى أداء الرئيس الإنتقالي عبدربه منصور هادي في إدارة المرحلة الإنتقالية في الجمهورية اليمنية ؟ وكيف تقيمون قراراته المتخذة في إطار ما يسمى " بهيكلة الجيش اليمني؟

 
الرئيس: المرحلة الانتقالية ماهي إلا محصلة لتسوية سياسية تم الاتفاق عليها بين أحزاب اللقاء المشترك كمعارضة معترف بها وبين الحزب الحاكم سابقا المؤتمر الشعبي العام، وأداء الرئيس لايخرج بتقديري عن هذه المعادلة السياسية المدعومة إقليميا ودوليا.

والشعب ينتظر معالجة الأزمات التي تعصف بالبلاد الاقتصادية والاجتماعية والامنية وغيرها من المشاكل التي يعاني منها الشعب شمالاً وجنوباً.

ومع الاسف أنه لم يلمس أي تغيير في حياته المعيشية والامنية مما دفع البعض للحنين الى الماضي القريب والبعيد .

يمن الآن : هل صمتكم الملحوظ إزاء الأحداث السياسية في اليمن خلال المرحلة الإنتقالية مؤشر على إنسحابكم من العمل السياسي أم مؤشر لدور صامت تقوم به ؟

الرئيس: لم نصمت يوماً وليس ذلك عهدنا فقد تحدثنا قبل أن يتحدث الآخرون وخاصة قبل وبعد حرب 94 التي أورثت البلاد والعباد كل ما يحصل اليوم من استحقاقات جسيمة، وفق نظرة لما كان يعتمل من احداث وقرائتنا للاحداث في الحاضر ورؤيتنا للمستقبل، وقبلها انطلق الحراك في ساحات الجنوب كما انطلق الشباب في ساحات الشمال مطالبين بالـتغـيـيـر قبل أن تبرز بعض القوى السياسية في اليمن شمالاً وجنوباً لتركب موجة الثورة الشبابية كما حصل في مصر وتونس وبعض البلاد العربية.

وأما المرحلة الانتقالية فلم يكن إلا الصوت سبيلنا وليس الصمت كما أشرت في سؤالك فقد شاركنا في كل الفعاليات والتقينا بكافة المسؤولين المعنيين بالعملية السياسية بما فيها في عملية الحوار الوطني والتقينا في هذا الصدد بفريق الاتصال لأجل الحوار  وكذلك السفير جمال بنعمر، وسفراء الاتحاد الأوروبي والجامعة العربية ، ومسؤولين في مجلس التعاون الخليجي وغيرهم.

يمن الآن: هل ترى بأن لجنة القضية الجنوبية في مؤتمر الحوار الوطني مثلت قوى الحراك الجنوبي بما يضمن مشاركة كافة فصائل وقوى الحراك الجنوبي أم لا ؟

الرئيس: الجنوب خرج في مليونيات قبل وأثناء الحوار الوطني وعبر عن رأيه إزاء هذا الاستحقاق وهذه المليونيات لايمكن تجاهلها فهي تؤكد أن من شارك في الحوار وفريق القضية الجنوبية لايمثل كافة فصائل الحراك الجنوبي ومشاركة فصيل أو آخر اجتهاد فإن أصاب فله أجران وإن أخطأ فله أجر واحد  ونحن لم ولن نكون إلا دعما لإرادة الشعب الجنوبي على طول الخط وسنبقى على هذا المبدأ.

ونحن نقدر جهود فريق القضية الجنوبية التي تنسجم مطالبه مع مخرجات مؤتمر القاهرة ومع تطلعات الشعب في الجنوب.

يمن الآن:  ماهو الحل الامثل للقضيه الجنوبيه من وجهة نظركم في الحاله الاولى إذا بقيَّ اليمن موحداً وفي الحاله الثانيه / تقرير المصير  . . . وماهو الحال الذي سيكون عليه المواطن البسيط ( الشمالي الذي في الجنوب والجنوبي الذي في الشمال )؟

الرئيس : من جانبنا وفي مؤتمر القاهرة الجنوبي الاول والثاني وفي كل لقاءاتنا نظرنا للمسألة بموضوعية ووضعنا رؤيتنا للحل الأمثل الفيدرالية من اقليمين الذي بات معروفا للجميع والذي لم نفرضه على أحد، وهنا لايجب الخلط بين المصطلحات فتقرير المصير يشمل كل الخيارات المطروحة ونؤكد على نبذ ثقافة الكراهية بين المواطنيين شمالاً وجنوباً لأنها ثقاقة يعاني منها المواطن البسيط فيما لانرى أية معاناة لها من قبل المسؤولين شماليين وجنوبيين .

يمن الآن: كيف تنظرون إلى الدور الإقليمي في إدارة الأزمة اليمنية القائمة وبالتحديد الدور السعودي والقطري ؟

الرئيس: هناك حرص إقليمي ودولي على تجنيب اليمن والمنطقة مشكلات لم يعد بالمقدور تجاوزها بدون ضمانات خاصة في ظل أزمة الثقة المستعصية بين الفرقاء في اليمن ومن نافل القول أن تؤثر هذه الأزمات بشكل طبيعي ومؤكد على الجيران ودول الخليج والمنطقة باعتبار أن اليمن عمق استراتيجي لها ولكن المعول بشكل أساسي هو على توافق اليمنيين أنفسهم كما عبرت – غير مرة – ولكننا سنبقى كشعب ووطن بحاجة لدعم الأشقاء والأصدقاء .

يمن الآن: ماذا تقول اذا طلب منك وصف الشخصيات السياسية والاجتماعية اليمنية التالية بكلمة واحدة؟

علي عبدالله صالح  : رجل ذكي، صنع نفسه بنفسه، جريء باتخاذ القرارات وان اختلفنا معه في بعض الأمور.

 
علي سالم البيض : مازال كما عرفته عام 1965م وهو من القيادات التاريخية.

علي محسن الأحمر: عسكري مخضرم وصانع قرار في كل المراحل وافعاله أكثر من اقواله.

محمد سالم باسندوة : رجل فاضل ومناضل، يستند الى تاريخه لا الى حزب أو قبيلة أو جيش.

حميد الأحمر: رجل أعمال ذكي يطمح الى السلطة بتاريخ أسرته وحزبه وماله ورجاله.

عبد المجيد الزنداني : رجل دين مثير للجدل، ولم اعرفه كفاية لأبدي رأيي فيه.

ناصر الوحيشي رئيس القاعدة:  مطلوب امنياً وهو من اللذين التحقوا بالمجاهدين في افغانستان في الحرب الباردة، واليوم يعاد استخدامهم لخدمة مصالح بعض مراكز القوى في اليمن وهو ما نعانيه بسبب الفقر والجهل، والمطلوب اليوم هو الحوار معهم واستيعابهم في المجتمع.

زين العابدين الحبيب علي عبد الرحمن الجفري : رجل دين مثقف وداعية محبوب.

يمن الآن : هل تعتقدون بان " الإنفصال أو التمهيد له " هو حل وحيد او شرعي  لـلقضية الجـنوبـية؟

 الرئيس: لا أحد يستطيع احتكار الحل للقضية الجنوبية، ونحن مع الخيار الذي يقبل به الشعب في الجنوب.

يمن الآن : يرى كثير من المحللين  بان الكثير من رجال الحكم ( لاسيما في الجيش ) في المرحلة الإنتقالية هم شخصيات سياسية وعسكرية ارتبطت بالجناح السياسي الجنوبي المناصر لك والمعروف  " بالزمرة "  وعلى رأسهم الرئيس الإنتقالي و وزير الدفاع و محمد علي أحمد ؟ فكيف تفسرون هذا ؟ وهل يعني ذلك بانكم لاعب خفي في العملية السياسية ؟او بالاصح كيف تسير علاقتك بهم الى هذه اللحظه ؟

الرئيس: قلت في مقابلة سابقة بأن القول بأن اليمن بات يحكم اليوم من الجنوبيين فيه مبالغة كبيرة في ظل وجود مراكز القوى في صنعاء ووفق مايحدث من تسويات سياسية وكذلك الحال بالنسبة لما كان يعرف بالزمرة ووجود مسؤولين محسوبين على هذه الفئة لايعني أنهم يحكمون كما لايعني أنني لاعب خفي في العملية السياسية ، واذا كان هناك من لاعب خفي فإن الناس يتحدثون عن لاعبين خفيين اقليميين ودوليين ولاتزال تربطني علاقات اخوية مع من كانوا محسوبين علينا ومع مختلف الطيف السياسي الجنوبي والشمالي على حد سواء .

يمن الآن : كيف تنظرون إلى الرئيس الجنوبي الاسبق" علي سالم البيض " في إدارته للحراك الجنوبي .. وهل هو " صاحب النفوذ " الأقوى في توجيه شارع الحراك الجنوبي كما يقال ؟

الرئيس: هو يدير مايقع تحت نفوذه على طريقته، والكلام بأن فصيلا حراكياً بعينه يمثل النفوذ الأقوى في الجنوب غير دقيق والشعب هو الأقوى ومن الأفضل الحديث عن تكامل فصائل الحراك الجنوبي على مبدأ وحدة الهدف للوصول الى مرجعية ورؤية سياسية واحدة.

 
يمن الآن : اكملتم اللقاء الجنوبي قبل اسابيع في القاهره وخرجتم بنتائج ماهو اهمها وماهو مصير المؤتمر الجنوبي العام الذي كان يفترض ان يعقد برعايه اممية وخليجية؟

الرئيس: اتفقنا في مارس 2013 في دبي مع المبعوث الأممي في اليمن السفير جمال بنعمر على عقد مؤتمر للجنوبيين من الداخل والخارج وجرت الترتيبات لعقد مثل هذا اللقاء واتفقنا على ان يتم ذلك في القاهرة او الرياض او اسطنبول برعاية أممية ومباركة اقليمية ، ولكن مع الاسف فقد تعطل اللقاء وتأجل بسبب معارضة بعض الأطراف في اليمن وأنا متأكد أنه لو سارت الأمور كما كنا نخطط لذلك لسهل مهمة نجاح مؤتمر الحوار الوطني الذي تأجل الاعلان عن اختتام جلساته من تاريخ 18 سبتمبر وحتى الان.

يمن الآن : هل تضمنون عدم الاقـتـتال في حال انفصل الجنوب ؟ خصوصا انكم الى هذه اللحظه لم تتفقوا على قيادة ورؤية موحدة لإيصال صوت الجنوب الى العالم وان وصل بعضه فانه يصل مشوشاً ومتضارباً ؟

الرئيس: لا أحد يستطيع أن يضمن الانفصال ليضمن عدم الاقـتــــتال ، وفي مرات عديدة أشرت إلى أن قوة الحراك تكمن في وحدته وفي التمـسك بالخيار السلمي الحضاري.

يمن الآن :  متى تعتزمون العودة إلى اليمن  ، وماهو الدور السياسي  الذي ستلعبونه في  حال عودتكم ؟

الرئيس: نعتزم العودة في الوقت المناسب إلى الوطن كحق طبيعي ومشروع لأي مواطن .

 
يمن الآن: هل تفكرون في انشاء حزب سياسي يمثل الجنوبيين خصوصا في ظل الركود الذي حصل للحزب الاشتراكي ودخوله في تحالفات تخدم المصالح الشماليه واضرت بالجنوب والجنوبيين ؟

الرئيس: أنا لا أفكر في انشاء حزب جديد فقد كنت أمينا عاماً للحزب الاشتراكي اليمني ونرى في قيادته الحالية قيادة ناضجة وقادرة على النهوض بمهمات الحزب السياسية والتنظيمية، والتعبير عن مصالح الشعب، ونحن نكن الاحترام والتقدير لقيادة الحزب بقيادة أمينه العام الدكتور ياسين سعيد نعمان .

 
يمن الآن : هل تعتقدون بأن لتنظيم القاعدة دوراً ما في توجيه مسارات الحراك الجنوبي و " القضية الجنوبية " كما هو الحال لما يقال عن علاقة ايران أم ان الموضوع برمته مزايدة إعلامية ؟

الرئيس: كانت هناك محاولات لخلط الأوراق على الحراك الجنوبي وإلصاق تهمة الإرهاب والارتباط بالقاعدة بغرض النيل منه ومن رسالته السلمية الحضارية إلا أن هذه المحاولات باءت بالفشل، وإذا كانت لبعض الأفراد علاقة تاريخية بالقاعدة فلا تنعكس على الحراك كحركة شعبية تحررية سلمية شهد لها العالم وكذلك الحال بالنسبة لمن له علاقة بإيران أو بغيرها من الدول.

 
يمن الآن : كيف تتابعون الأحداث والحرب المستعرة في دماج – صعدة وماذا تقولون للاطراف المتنازعة هناك خاصة في هذه المرحلة المفصلية وفي ظل انقضاء مؤتمر الحوار الوطني في صنعاء ؟

الرئيس: نعبر عن أسفنا الشديد لهذه الحرب التي يراد للبعد المذهبي والطائفي المقيت أن يكون حاكماً فيها بالرغم من أنها من وجهة نظر الكثير من المحللين سياسية بامتياز لاسيما لو قرأنا أبعادها والمستفيدين منها وتوقيتها ، وكما أشرت في سؤالك إلى أنها تأتي متزامنة مع المراحل الاخيرة لمؤتمر الحوار الوطني الذي يحتاج لقوة دفع لإنجاحه لا لعنف جديد من شأنه أن يعثر مساره ويعطل مخرجاته التي لاتزال تنتظر انفراجا حقيقيا من خلال اتفاق على أهم القضايا وأكثرها جوهرية بدءاً بقضية الجنوب ومرورا بقضية صعدة وقضية بناء الدولة وغيرها من القضايا .

 
ومثل هذه الحرب وغيرها من الصراعات المفتعلة هنا وهناك ستشكل إعاقات لمتطلبات الحوار الوطني ، وهنا يجب التأكيد على دور الدولة الذي ينبغي أن يسجل حضوره بقوة .. الدولة مطلوب تدخلها بحكمة بعيداً عن الوسائل التقليدية والمستهلكة فيما مضى ، ونحن نقدر جهود اللجان سواء في قضية دماج او غيرها التي شكلت لهذا الغرض ولكن لا يستقيم الأمر أن تكون مثل هذه الأدوار على حساب حضور هيبة الدولة ومكانتها ، فمثل هذه المظاهر تكشف عن حالة من التشظي والضعف في إطار الدولة والمجتمع على حد سواء .

 
كما تجدر هنا دعوة كافة الأطراف التي لها صلة بالتحشيد لهذا الصراع داخلية كانت أم خارجية إلى التعقل فشظايا مثل هذه الصراعات لها قوة التمدد والتأثير إلى أبعد من مداها إذا ماترك الحبل على الغارب ولم يستشعر الجميع مسؤولياتهم .

 
 وكان ولايزال حرياً بالأطراف المتنازعة الاحتكام الى لغة الحوار بدلاً من لغة السلاح، وقد تابعنا الجهود الطيبة التي يبذلها المبعوث الأممي جمال بنعمر في وقف الاقـتـــــتـال في دماج بينما كانت مهمته متابعة اعمال الحوار الوطني ونحن نحيي جهوده هذه في وقف الحرب.

يمن الآن : وكيف تنظرون إلى مآلات مؤتمر الحوار وفق المعطيات الراهنة التي يبدو معها الحوار معطلاً في أهم قضاياه كالقضية الجنوبية وغيرها ؟

 

الرئيس: سبق وان نبهنا وطالبنا القيادة وحكومة الوفاق قبل بدء أعمال مؤتمر الحوار الوطني بتمهيد الأرضية له بجملة من الاجراءات لبناء الثقة والتي تسهل أعماله خاصة تلك المتعلقة بالقضية الجنوبية وقضية صعدة، ولكن دون جدوى مما أوصل الحوار الى الطريق المسدود إلى الحد الذي دفع بالفريق الجنوبي وفريق صعدة الى تعليق مشاركتهما في الحوار، المهم هنا ليس اختـتام الحوار واعلان نجاحه بمن حضر بقدر ما هو مهم الخروج بمخرجات قابلة للحياة والاستمرارية وتلبي تطلعات الشعب في الشمال والجنوب .

 

ولا نريد أن يتكرر ما حدث عام 1994م عندما وقع الجميع على وثيقة العهد والاتفاق في عمَّان، ثم -وقبل أن يجف حبرها- جرى الالتفاف عليها واحتكم الطرفان حينها للغة السلاح، ونأمل ألا يتكرر مثل هذا المشهد لأن الشعب عانى ما يكفي من الصراعات والحروب وتجار الحروب طوال السنوات الماضية.