أزمات المحروقات وجه آخر للحرب على أبناء صعدة

لاتزال الازمات الممنهجة والمفتعلة على أبناء صعدة مستمرة منذ ما يقارب ثلاثة اشهر على التوالي دون ما موقف يذكر من الحكومة سوى مساعدتها للمتقطعين على توسع انتشارهم في مزيد من النقاط على طريق حرض وغيرها لتضييق الخناق على أبناء صعدة .
فافتعال الازمات في محافظة صعدة دون غيرها يأتي في إطار الحرب الممنهج على أبناء محافظة صعدة من قبل متنفذين في الحكومة من حزب الإصلاح وهذا مأثرا استغراب الكثير من أبناء المجتمع اليمني وبعد ان استمعنا رائي الشارع في خصوص الازمات المفتعلة توجهنا صوب مبنى فرع شركة النفط بالمحافظة لنستمع عن ماهية الازمات الحقيقة على صعدة رسميا من مدير شركة النفط، طرقنا باب مكتبه، انتظرناه في المبنى ولكنه امتنع عن الأدلاء بأي تصريح بخصوص الازمات المفتعلة في صعدة.
 والسؤال هنا هل ستوضح حكومة ما يسمى الوفاق عن أسباب الازمات المفتعلة في صعدة أم انها ستمتنع عن التوضيح كما امتنع مدير شركتها.