اوراق الضغط الامريكية.. تعمل على افشال الحوار الوطني

الوضع اليمني اليوم لم يعد بايدي اليمنيين سوى الوضع السياسي او الوضوع الامني او حتى الوضع الاقتصادي .. فاصابع المخابرات الامريكية واضحة ولم تعد تعمل خلف الكواليس فكلما سعى الشعب اليمني نحو الخلاص تقف امريكا في وجهه ..قام بثورة شعبية فعمدت على فرض المبادرة الخليجية وعلى تحصين عملائها من الملاحقة القانونية وعندما رأت تقدما في مؤتمر الحوار لا ينسجم مع اطماعها عمدت على تحريك اوراقها سوى داخل اروقة المؤتمر او من خلال تحريك خلاياها الطائفية كما في دماج والجوف وعمران واب وذمار وما الاجتماع الذي تحدثت عنه وسائل الاعلام في جامعة الايمان الا صورة من صور التدخل الامريكي الفاضح وان كان بادوات محلية فانها لم تستطع هذه الادوات لوحدها من تحقيق اي شيء يذكر ..
العداء الامريكي لانصار الله عداء ديني وان كانت تحاول اخفاءه فان الواقع يشهد انها تمارس عدوانا سياسيا وامنيا وعسكريا واعلاميا وثقافيا ضد انصار الله باوراقها الصفراء .. فعندما اصر انصار الله على اقرار مادة تضمن حماية السيادة اليمنية ورفض اي انتهاك للطائرات الامريكية او تواجد لجنودها ..عمدت على محاولة اقصائهم وتأجيج الورقة الطائفية ضدهم .. اضف الى ذلك الاختراق الاعلامي الذي حققته صحيفة نبض المسار وكشفها لخبايا السفارة الامريكية وتدريبها لعناصر مخابراتية محلية على التفجير وصناعة المفخخات والاغتيالات واستهداف الخدمات العامة كالاتصالات والكهرباء ..
لكن كل المحاولات ستبوء بالفشل فامريكا هي اهن من بيت العنكبوت