غضب عربي لاعتزام التشيك نقل سفارتها في تل ابيب الى القدس

 عبرت جامعة الدول العربية عن غضبها إزاء تصريحات الرئيس التشيكي ميلوش زيمان، التي أشار فيها إلى نيته نقل سفارة بلاده في كيان الاحتلال الإسرائيلي من تل أبيب إلى القدس المحتلة، وهدد مجلس الجامعة بقطع العلاقات الدبلوماسية مع كيان الاحتلال.

وكشف نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير أحمد بن حلي، عن قرار مجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين في ختام اجتماعهم الأربعاء، باستدعاء السفير التشيكي بالقاهرة، وإبلاغه بـ"استياء" الجامعة واحتجاجها على تصريحات الرئيس زيمان.
وقال بن حلي في مؤتمر صحفي، إن الاجتماع غير العادي لمجلس الجامعة ناقش ما وصفها بـ"السابقة الخطيرة"، التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلية تجاه القدس المحتلة إضافة إلى "التصريحات المسيئة" للرئيس التشيكي، التي تأتي قبل زيارته لكيان الاحتلال.
وأكد نائب أمين عام الجامعة أن تصريحات الرئيس التشيكي "تتناقض مع كل قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية، ومع الموقف الثابت للاتحاد الأوروبي تجاه الأراضي العربية الفلسطينية المحتلة"، مشيراً إلى أن مجلس الجامعة عبر عن إدانته لتلك التصريحات.
وطلب مجلس الجامعة العربية من الأمين العام نبيل العربي التحرك الفوري من خلال رسائل واتصالات مع الاتحاد الأوروبي وتكليف المجموعة العربية في براغ، بالتحرك مع رئيس الحكومة والمسؤولين التشيكيين، لمنع صدور قرار بنقل السفارة إلى القدس.
وأشار بن حلي إلى القرار الصادر عن القمة العربية عام 1980 بالعاصمة الأردنية عمان، والذي يقضي بأن "أي دولة تقوم بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، يتم اتخاذ قرار عربي بقطع العلاقات معها"، مؤكداً أنه "قرار قمة، ونحن ملتزمون به، وهذه رسالة واضحة وصريحة."