شوارع عدن تكتظ بالمدرعات والجنود بعد الحديث عن حل عادل للقضية الجنوبية خلال أيام

 تداول نشطاء جنوبيين في صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وعدد من المواقع الجنوبية، صورا لمدرعات عسكرية تم الزج بها إلى شوارع وأحياء مدينة عدن كبرى مدن الجنوب.

و أرجع متابعون جنوبيون اغراق شوارع عدن بالمدرعات بأنها رسالة سياسية، على خلفية رفض ممثلي الحراك الجنوبي في مؤتمر الحوار يوم أمس حضور افتتاح الجلسة الختامية للحوار في دار الرئاسة، وتعطيلهم اليوم الجلسة الأولى للجلسة العامة الختامية.

و أعتبر متابعون أن تعزيز القبضة الأمنية والعسكرية في مدينة عدن، يعيد إلى الأذهان الحديث عن توجهات بإعلان حالة طوارئ، للتخلص من فشل مؤتمر الحوار، الذي كانت عدد من المواقع الاخبارية قد تحدثت عنه الأسبوع الماضي.

 و أشاروا أن ذلك يعيد إلى الأذهان ذات الطريقة التي كان يواجه بها نظام صالح الاحتجاجات الجنوبية، التي بات الجميع اليوم معترف بها، وبقضيتها العادلة.

و علق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، بسخرية، حيث أشاروا بأن انتشار الدبابات في شوارع عدن اليوم هو الحل العادل للقضية الجنوبية التي تحدث عنها الرئيس في خطابه يوم أمس.

ويرى مراقبون أن نشر المدرعات العسكرية والجنود المدججين بالسلاح في شوارع عدن، مؤشر على فشل مؤتمر الحوار، والاتجاه نحو بديل أخر، قد تكون القبضة الأمنية، لفرض سياسة الأمر الواقع، كون عدن لم تشهد هذا الانتشار الأمني والعسكري منذ العام 2011.

عن يمنات