الحراك وأنصار الله في مؤتمر مشترك يوضحان أسباب مقاطعتهما ختامية الحوار الوطني”صورة البيان”

عقد مكونا الحراك الجنوبي وأنصار الله مؤتمرا صحافيا مشتركا صباح اليوم بفندق موفمبيك وضحا فيه أسباب و حيثيات تعليق مشاركتهما في الجلسة الختامية لمؤتمر الحوار التي افتتحت أعمالها صباح اليوم بدار الرئاسة في صنعاء.

وقال رئيس مكون القضية الجنوبية الاستاذ محمد على أحمد أن مشاركة الحراك الجنوبي في مؤتمر الحوار الوطني الشامل أتت  بدعوة دولية وضمانة اممية ولم تأت بدعوة ممن دخلوا مدينة عدن بالدبابات عقب حرب صيف 94  حد تعبيره.

وفي رد على تهديد الرئيس هادي قال رئيس القضية الجنوبية محمد علي احمد " ان على من يمتلك القرار خلال هذه المرحلة ان يتخذه ضد حزب المؤتمر الذي عطل المؤتمر الوطني الشامل أو عليه ان يصمت."

وحذر محمد علي احمد من سعي القوى السياسية الى حرف مسار مخرجات الحوار الوطني والالتفاف على مخرجات اللجنة 8+8  تحت اي مسمى او أي مبرر ،

و شدد على ان مكون الحراك الجنوبي المشارك في الحوار اتى من اجل استعادة حق الشعب الجنوبي وتقرير مصيره مالم سيتم التصعيد  حتى الحصول على استعادة اراضي الدولة الجنوبية بحدودها القديمة قبل التوقيع على الوحدة عام 1990م .

من جهته اعتبر رئيس مكون انصار الله الاستاذ صالح هبرة ان افتتاح الجلسة الختامية قبل الانتهاء من التوافق على حلول للقضايا الرئيسية و هي قضية صعدة و القضية الجنوبية و بناء الدولة يعتبر انقلابا على مخرجات الحوار،

و شدد صالح هبرة على رغبة انصار الله في ان يصل البلد الى مخرج يرضي الشعب و يلبي طموحاته من خلال التأسيس لدولة مدنية عادلة و شاملة و هو ما يخشاه البعض و يسعى الى اعاقته و الحيلولة دون تحقيقه .

و اضاف هبرة " الوطن و طنا و نحن يمنيون و سنواصل المشاركة و لدينا وسائل تصعيد اذا لم يتم الاستجابة لمطالبنا "

المؤتمر الصحفي المشترك بين انصار الله و الحراك الجنوبي أكد على ان ما يجري في دار الرئاسة هو انقلاب واضح على مخرجات الحوار و التفاف على الاستحقاقات التي يفترض ان يخرج بها الحوار .

و اكد المكونان ان الحوار هو السبيل الوحيد للوصول الى حلول و بناء دولة عادلة و قوية ، ملمحين الى ان لديهما وسائل التصعيد السلمية المناسبة في حال لم يتم الاستجابة لمطالبهما .

كما اوضح المكونان ان انسحابهم من فريق بناء الدولة و فريق العدالة الانتقالية لا علاقة له بانسحاب المؤتمر الشعبي العام و حلفائه كما يروج له البعض ، و انه لا صحة لما يقال عن التنسيق بينهما و بين المؤتمر و حلفائه .

و في الضفة الأخرى كان الرئيس هادي قد اعلن استمرار فرق قضايا صعدة و الجنوب و بناء الدولة في عملهما حتى يتم التوافق على حلول حاسمة لها ، و ذلك خلال افتتاحه للجلسة الختامية في القصر الجمهوري بحضور المبعوث الاممي جمال بن عمر و اعضاء مكونات مؤتمر الحوار ما عدا انصار الله و الحراك الجنوبي .

الى ذلك يرى مراقبون و سياسيون ان استعجال افتتاح الجلسة الختامية قبل حسم القضايا الرئيسية يأتي في سياق الأجندات التي تقف خلفها السعودية و امريكا الرامية الى الحيلولة دون تحقق اي انجاز حقيقي قد يفضي الى دولة مدنية قوية و عادلة و مستقلة .

و بحسب المحللين و المتابعين فإن مقاطعة انصار الله و الحراك الجنوبي للجلسة الختامية افقدها مشروعيتها و هو ما تجلى في تراجع موقف الرئيس هادي الذي أعلن استمرار العمل في فرق صعدة و الجنوب و بناء الدولة .

يذكر ان مكوني انصار الله و الحراك كانا قد اصدرا بيانا يوضحان فيه حيثيات مقاطعتهما للجلسة الختامية وصفه الكثيرون بأنه احرج بقية القوى خصوصا تلك المحسوبة على الثورة  أو التي تصنف بقربها من انصار الله او بقربها من الحراك .