نائب رئيس مؤتمر الحوار الاستاذ صالح هبرة : لدينا خطوات تصعيدية إذا لم يستجيبوا لما نطرحه

صرح صالح هبره رئيس المجلس السياسي لأنصار الله في المؤتمر  في المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم في فندق موفنبيك حول تعليق مكونا انصار الله والحراك الجنوبي تعليقهم  المشاركة في الجلسة الختامية " لدينا  وسائل أخرى تصعيدية إذا لم يستجيبوا  لما تحدثنا عنه " وبأن اعلان جلسة ختامية لمؤتمر لم يختتم  اعماله بسبب .أن هناك قوى سعت إلى الالتفاف واللعب على مخرجات الحوار .

وأضاف قائلاً بأنه ولو سِلمنا هذه القوى لكان المؤتمر أنجز مهامه في أقل من نصف الوقت السبب في أطالة الوقت وما عطل مخرجات المؤتمر هو بعض القوى التي التفت على المؤتمر ومخرجاته , القضية أننا الآن أمام واقع وهو تغيير البلد بشكل صحيح لان الثورة أتت والشعب ثار على واقع والمؤتمر جاء لتلبية مطالب الشعب ليرسم مستقبلاً جديدا وتغييرا حقيقا على أساس وقائع ومخرجات.

 وقال هبره نحن نتحرك بكل سرور ورغم التعب والمعاناة لكن الوطن وما يعيشه المواطنون يتطلب جهود أكثر أن نضحي أكثر لإنقاذ هذا البلد لكن القوى التي الفت دائماً وتعودت على أن تعبث وان تصطاد وتعبث باليمن لا ترتاح عندما ترى اليمن بخير وان ترى الناس بخير وان يصل الناس بخير في اليمن .

ولفت إلى أنهم حاولوا إعلان الجلسة الختامية في الوقت الذي لم يختم المؤتمر أعمالة ولكن لان المؤتمر الآن يقرأ الأمور في اتجاه صح وهناك قضايا حساسة تهمهم لأنه يمكنهم يلعبون خلالها قضية شكل الدولة قضية الجنوبية قضية صعده قضية العدالة الانتقالية قضية ضمانات وتنفيذ مخرجات الحوار الضمانات التي تضمن لان هذه المخرجات لتتحول إلى قوانين و إنما تتحول إلى واقع ضمانات وطنية للمؤتمر نفسه والمتمثل في مرحلة انتقالية في مرحلة تأسيسية يحول فيها أعضاء المؤتمر كلهم إلى مجلس تأسيس يراقب على تنفيذ ما أنجزه , هذا عندهم مشكلة وكارثة لأنهم يريدوا أن يختزلوا الأعمال وفق مصالحهم وفق ما يثبت سياستهم انتقاء لا يخدم البلد ولا يخدم المؤتمر هنا أعلنوا الجلسة الختامية وكنت عند إعلانها عارضت وتحفظت وأعربت بان ذلك لعب والتفاف على المؤتمر ولكنهم أصروا على ذلك .

وأوضح هبره الجلسة الختامية عندما تكتمل الجلسة الشهر فإن كل الأعضاء سيعودون إلى منازلهم وانتهى دورهم إذا فان القضايا الشائكة والعالقة والهامة والحساسة مثل القضايا الجنوبية شكل الدولة هوية الدولة الضمانات قضية صعده العدالة الانتقالية أكثرها لم تحصل ولم تفصل ولم تصل فيها الأمور إلى منتصف الطريق ما هي الضمانات إلى تنفيذها بعد أن يقض المؤتمر.

 وقال بان من يتحكم فيها ويصيغها وفق سياستهم وما يخدم توجهاتهم لا يوجد ورقة تضغط عليهم وهذا الهدف من الجلسة العامة والمؤتمر وأعماله وهنا استشعرنا الخطر والخوف على المؤتمر الذي كل الشعب اليمني متطلع إليه ومعلق إمالة بأنه سيحل مشاكله وبأنه سينعكس عليه وعلى البلد بالأمن والاستقرار لذا إعلان تعليق مشاركتنا في الجلسة الذي نعتبرها جلسة تآمر على الفرق وعلى مخرجات الفرق واختزال المؤتمر وإجهاض مولود مشوه ناقص غير مكتمل سنستمر على موقفنا والبلاد بلد الكل وعلينا أن نمارس وان نواصل في حل مشاكل البلد الذي نحن جزء من الشعب ولا يمكن أن نفرط ولن نسمح بالمتربصين والعابثين بهذا البلد ولنا وسائل أخرى تصعيديه إذا لم يستجيبوا وإذا استمروا.