تماس كهربائي يلحق الضرر بوكالة الأمن القومي الأميركية

أدت سلسلة حرائق سببها تماس كهربائي إلى الحاق الضرر باجهزة كمبيوتر ومعدات تجسسية متطورة، في مقر ضخم لوكالة الأمن القومي تحت الانشاء، كان من المقرر افتتاحه منتصف العام الماضي.

وجاء في تحقيق اجرته صحيفة "وول ستريت جورنال" ان معدل كلفة كل حادث تعد بمئات الالاف من الدولارات، في اضخم مبنى داخل الولايات المتحدة، والذي يجري تشييده في مدينة بلوف ديل بولاية يوتاه الاميركية.

وصمم المبنى بحسب الصحيفة، ليأوي بداخله قواعد البيانات ومعلومات التجسس الهائلة التي تجمعها الوكالة عبر العالم.

ويقام المجمع على مساحة 92،903 متر مربع؛ ويستهلك نحو 65 ميغاوات، بما يعادل حاجة مدينة صغيرة يقطنها 20،000 مواطن.

وبلغت كلفة المبنى نحو 1.4 مليار دولار، من دون احتساب كلفة اجهزة الكمبيوتر الضخمة من طراز "كراي،" باهظة الكلفة بكل المقاييس.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" ان سلاح الهندسة في الجيش الاميركي يشرف على ادارة المشروع، وقد اصدر تقريراً اولياً مؤخراً لتقييم الحوادث المتكررة، مؤكداً ان 8 حالات من مجموع 12 حادثة حريق تم رصدها لم تتم معالجتها ولا زالت معلقة.

وجاء في تقرير سلاح الهندسة أن "اجهزة الدولة المركزية لديها معلومات غير مكتملة بما يخص آلية تصميم الشبكة الكهربائية. تعرض المشروع لعمليات اختزال في تطبيق معايير ضبط الجودة في مرحلتي التصميم والانشاء".

وخلص التقرير الى القول بأن "مسببات حوادث الحرائق لم تتم الإحاطة بها بشكل مقبول حتى اللحظة".