تدمير أكثرمن 3 الف لغماً وقذيفة من مخلفات الحرب بأبين

ناقشت اللجنة الوطنية للتعامل مع الألغام في اجتماعها اليوم برئاسة رئيس اللجنة قاسم الأعجم ،عدد من المواضيع المرتبطة بنشاط اللجنة في مجال نزع الألغام وتطهير المناطق المستهدفة من هذا الخطر القاتل ،الى جانب مساعدة الضحايا.
ووقفت اللجنة الوطنية امام تقرير المركز التنفيذي للتعامل مع الالغام للنصف الاول من هذا العام، حيث أوضح التقرير ان المركز تمكن من مسح (152.129.016) متراً مربعاً بشكل أولي، تم خلاله تحدد المعلومات الاولية عن حقول الالغام ..

وأشار في نفس الوقت الى مسح (32.825.000) متراً مربعاً في المستوى الثاني للمسح الفني الذي تقوم به الفرق الفنية والذي بموجبه سيتم تحديد الحجم الحقيقي لحقول الالغام ووضع علامات لحدود حقول الالغام بمساحة (10.788.699) متراً مربعاً ، والتي تعد المساحة النهائية التي سيتم تطهيرها لاحقاً.. مبينا ان عدد الحقول المؤشرة (65) حقلاً تتوزع في محافظات (أبين ، اب و صعدة ) .
 واكد التقرير ان سرايا وفصائل تطهير الألغام التابعة للمركز قامت بتصفية وتطهير (5.205.543) متراً مربعاً في كل من محافظات (أبين ، الضالع ، عمران ،حضرموت،إب و صعدة) تركزت أغلبها في المناطق العالية ومتوسطة التأثير على حياة المواطنين وممتلكاتهم ومصادر معيشتهم ، فضلاً عن تسليم (9) حقول الغام بمساحة قدرها (1.364.960) متراً مربعاً للسلطة المحلية بمحافظة أبين في كل من مديريتي زنجبار وخنفر ، الى جانب تدمير (3.315) لغماً وقذيفة من مخلفات الحرب وهي الكمية التي جمعت خلال فترة التقرير اتساقاً مع الالتزامات التي تفرضها اتفاقية أوتاوا لحظر الالغام.
 وفيما يتعق بتوعية المواطنين من مخاطر الالغام أوضح التقرير انه تم نشر التوعية في أوساط (140.989)شخصاً من سكان (786) قرية وتجمعاً سكانياً، هذا في الوقت الذي تم فيه تقديم المساعدة الطبية والعلاجية ل (750) ضحية، و كذا اجراء الفحوصات من قبل الفرق الطبية ل (182) ضحية من ضحايا الألغام ، مع العمل في ذات الوقت على دراسة أوضاعهم وتحديد احتياجاتهم الطبية تمهيداً لعلاجهم وتقديم الاجهزة التعويضية لهم .
 ولفت التقرير الى ان عدد المستفيدين في هذا الجانب وصلوا خلال فترة أعداد التقرير الى (118) شخص ، تم تزويدهم ب (173) وسيلة دعم طبي ، موزعين على (28) قرية في (5) مديريات في محافظتي أبين وعمران .
 وفي الاجتماع اشاد رئيس اللجنة الوطنية بالجهود الميدانية المبذولة من قبل الفرق المختلفة لتطهير المناطق المستهدفة من الألغام وتخليص المجتمع من شرورها .. موضحاً حرص اللجنة الوطنية والمركز التنفيذي على القيام بمهامهم الانسانية في عموم المحافظات المتضررة مع إعطاء الأولوية للمناطق الأشد خطورة وفي حدود الإمكانات المتاحة .. معربا عن تطلعه الى المزيد من الدعم من قبل الحكومة فضلاً عن دعم ومساندة المانحين من الأشقاء والأصدقاء .
منوهاً بما تضمنه تقرير المركز التنفيذي من ارقام تعكس واقع الاعمال والمهام المنجزة ميدانياً.
وكانت اللجنة الوطنية قد اطلعت على محضر اجتماعها السابق وأقرته بعد استيعاب الملاحظات المثارة حوله، وبالإخص ما يتعلق بالتخطيط للأثر النفسي لضحايا الألغام وإدراج هذا المكون ضمن الخطط المستقبلية.777