بهدف السيطرة على العاصمة.. تجمع الإصلاح يحول معسكر الفرقة مقرا لمليشياته المسلحة

كشفت صحيفة يومية عن استمرار تمسك الجنرال علي محسن الأحمر بمعسكر الفرقة الأولى مدرع والذي صدر قرار رئاسي بتحويله إلى حديقة قبل أشهر.

ونقلت صحيفة الشارع عن مصدر سياسي رفيع إن الجنرال علي محسن الأحمر مازال يتمسك بالمعسكر الرئيسي للفرقة الأولى مدرع (المنحلة) الواقع في العاصمة صنعاء والذي سبق أن أصدر رئيس الجمهورية في 10 أبريل الماضي قراراً بتحويله الى حديقة تحمل اسم "حديقة 21 مارس".

وطبقا للمصدر يصر الرئيس هادي على تسليم معسكر "الفرقة" الى أمانة العاصمة صنعاء لافتتاحه هذا الأسبوع إيذاناً بتحويله الى أكبر حديقة عامة في اليمن غير أن الجنرال الأحمر أبلغ "هادي" بأنه مازال في المعسكر عدد كبير من العتاد والأسلحة والقوة التي لم يتم توزيعها بعد.

وأشار المصدر أنه تم إبلاغ الرئيس هادي في وقت سابق بأن معسكر الفرقة شبه جاهز لتسليمه الى أمانة العاصمة فأصدر الرئيس توجيهات شفوية تقتضي بأن يتم افتتاح "حديقة 21 مارس" الأسبوع القادم (هذا الأسبوع).

ولفت المصدر أن الإخوان المتواجدين في معسكر الفرقة مازالوا يعرقلون تحويل المعسكر إلى حديقة، متذرعين بأعذار كثيرة تحول دون تسليم المعسكر. وطبقا لما أوردته "الشارع" على لسان المصدر فإن الرئيس هادي مصر على افتتاح الحديقة لأنه يريد أن يثبت أن الحديقة ستقام في مقر معسكر الفرقة كحقيقة مؤكدة ولم تكن مجرد كذبة.

وتابع المصدر: الرئيس وضع حد للنقد لذى يطاله جراء عجزه عن تحويل معسكر الفرقة إلى حديقة عامة فيما يماطل محسوبون على "محسن" لا يزالون في المعسكر تسليمه.

وأشار المصدر أن المؤكد وجود أنه مازال في الفرقة ألاف المجندين والضباط التابعين لعلي محسن وتجمع الإصلاح الذين يتمسكون بالبقاء في الفرقة استعداداً لمواجهة محتملة مع جماعة الحوثي وغيرهم في العاصمة صنعاء خاصة وأن أنصار الحوثي ما يزالون معتصمين في الجامعة وهناك مشاكل كثيرة وقلق لدى علي محسن والإصلاح الذين يصرون على بقاء تواجد مليشياتهم في معسكر الفرقة المنحلة بما يمكنهم من استخدامهم للتدخل السريع في أي مواجهات أو مهمات محتملة.

وكشف المصدر أن الفرقة انتهت كمعسكر من هيكل الجيش؛ إلا أنها تحولت الى معسكر لمليشيات علي محسن والإصلاح.

وأوضح أن التطورات التي حصلت ضد جماعة الإخوان المسلمين في مصر, بدعم مباشر من السعودية, تجعل الإصلاح يتمسك ببقاء معسكر الفرقة تحت سيطرته, لضمان سيطرة مليشياته على العاصمة.

كما كشف المصدر أن علي محسن مازال يرفض, حتى اليوم, تسليم معسكر الفرقة, إلى أمانة العاصمة لتحويله الى حديقة.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com