الرئيس هادي يستقبل قائد القيادة العسكرية الأمريكية الوسطى

استقبل الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليوم قائد القياده العسكرية الامريكية الوسطى الفريق لويد اوستن والوفد المرافق له الذي يزور اليمن.

ورحب هادي بالوفد العسكري الامريكي الرفيع متناولاً طبيعة الاوضاع في اليمن من مختلف النواحي الأمنية والسياسية والاقتصادية وما خلفته ألازمة التي نشبت مطلع العام ٢٠١١ من تداعيات خطيرة على مختلف المستويات على حد قوله.

وتطرق هادي ما عانته اليمن وتعانيه مما يسمى بالارهاب الذي يقوده ما يسمى "بتنظيم القاعدة" او ما يسمى بانصار الشريعة وما خلفه من اضرار جسيمه علي الاقتصاد بكل صوره السياحي والاستثماري والتجاري.

وقال" لدينا العديد من الفنادق مقفلة نتيجة تعطل السياحة الخارجية والداخلية".

ونوه هادي ان اليمن وعلى مستوى تنفيذ المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة والمضي في طريق ترجمتها قد نجح في اتخاذ الاسلوب السلمي وتغليب الحوار على منطق السلاح وتحولت القوى السياسية من متاريس الخلاف والاقتتال الى طاولة الحوار وهذا الاسلوب قد عكس حكمه ابناء اليمن ومثلوا نموذجا استثنائيا يحترمه ويقدره العالم على المستوى الاقليمي والدولي.

وأشار رئيس الجمهورية الى ان مساعده الولايات المتحدة الامريكية في هذا المنحى ستظل محل عرفان اليمنيين وكذلك الدول العشر الداعمة والراعية للمبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة وهذه المواقف كلها ستظل في وجدان اليمنيين على مدى التاريخ الجديد لليمن.

كما تطرق الاخ الرئيس الى التعاون القائم بين اليمن والولايات المتحدة الامريكية في مختلف المجالات وخصوصا الأمنية وملف مكافحة الارهاب الذي يحقق نجاحات باهرة وسيستمر هذا التعاون الى ان تتحقق كل الغايات المرجوة منه وهو ضمن التعاون الدولي لمكافحه الارهاب العابر للحدود والقارات والذي لا يراعي دينا ولا اخلاقا ولا انسانية وشواهد جرائمه تحكي تجرد اهدافه من الدين الاسلامي ووسطيته وأخلاقياته ومبادئه.

واستشهد الاخ الرئيس بالجريمة التي ارتكبت بحق المئات من الجنود الابرياء في ميدان السبعين عشيه الاحتفال بعيد الوحدة الثاني والعشرين من مايو عام ٢٠١٢.. كما تطرق الاخ الرئيس عبد ربه منصور هادي الى عدد من القضايا الاقليمية والدولية والتطورات والمستجدات الراهنه.

وفي اللقاء اعرب الفريق لويد اوستن عن شكره وتقديره للرئيس لأتاحة هذا اللقاء الطيب وأكد ان الشراكة اليمنية الأمريكية لمكافحه الارهاب تحقق نجاحات رائعة وتصب في مصلحه اليمن وأمنه واستقراره.

وقال نحن نعمل من أجل الوقاية من تحقيق الارهاب لأهدافه الخبيثة بكل صورها ونؤكد لكم اننا وبالشراكة مع المجتمع الدولي ندعم اليمن في هذه الظروف الاستثنائية وسنعمل من اجل دعمه حتى نجاح المرحله الانتقالية وإخراج اليمن الى افاق السلام والتطور الازدهار .

وأشاد المسؤول الأمريكي بما تحقق في اليمن واعتبر نجاحات الحوار الوطني الشامل صمام أمان للمنطقة كلها وليس لليمن وحده ،معرباً عن امنياته الصادقة للرئيس عبد ربه منصور هادي بالتوفيق والنجاح في بقيه المهام الوطنية ونجاح المرحلة الانتقالية بصوره كاملة.

حضر اللقاء وزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر احمد ووزير الداخليه اللواء الدكتور عبد القادر قحطان ورئيس هيئه الاركان العامه اللواء الركن احمد علي الاشول.
يجدر الإشارة إلى أن مسؤولي الولايات المتحدة الأمريكية ممثلين بسفيرها في اليمن يكثفون من لقاءاتهم مع وزراء حكومة ما يسمى بالوفاق بما فيهم قادات وضباط الجيش والقوات المسلحة بالتزامن مع التكثيف من ضربات الطائرات الأمريكية التي تنتهك سيادة اليمن بشكل يومي فتقتل وتدمر بين كل عشية وضحاها منتهكة السيادة اليمنية ومسترخصة الدم اليمني في ظل تواطئ مكشوف من قبل ما يسمى بحكومة الوفاق دون مراعاة لأي مسؤولية تجاه اليمن أرضاً وإنساناً.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com