السفير المصري في اليمن أشرف عبدالوهاب الاخوان فشلوا في حكم مصر وأجبروا الفريق السيسي على وضعها على أبواب مرحلة جديدة

وسط  ترقب اقليمي ودولي  لما قد تأتي عليه  الازمة الراهنة في  مصر عقد السفير المصري أشرف عبدالوهاب  بمقر السفارة المصرية   في العاصمة  صنعاء  مؤتمرا صحيفا موسعا حضرته وسائل اعلامية محلية ودولية  استعرض خلاله أخر مستجدات الاحداث  وحقيقة المشهد السياسي في مصر بعد الاطاحة بحكم  الاخوان  في الثلاثين من يونيو الفائت وبددا السفير  المخاوف من تشبث العسكريين بالسلطة مستدلا بما كانت تطلقه الحملات الاعلامية التي وصفها بالسلبية  بعد ثورة 25 يناير التي اطاحت بالرئيس محمد حسني مبارك الذي انكشف زيفها بعد تسليم السلطة لرئيس منتخب في اشارة الى الرئيس المعزول محمد مرسي

وأكد السفير المصري أن مصر شهدت تدهورا كبيرا  اقتصاديا وسياسيا  واختل توازنها في العلاقات الخارجية الى جانب كثير من الاختلالات خلال حكم مرسي  وهو ما دفع بالشعب المصري للخروج من جديد والمطالبة بإسقاط حكم الاخوان  وأضاف أن كثيرا من المبادرات والتنازلات عرضت على الرئيس المعزول محمد مرسي لكنها قوبلت بالرفض وهو ما دفع بالفريق السيسي لعزل مرسي استجابة لمطالب  الشعب المصري حسب قوله

وحول فض اعتصامات الاخوان  نهاية الاسبوع الماضي وأحداث الشغب الذي اعقب فض اعتصامات الاخوان   قال أن الجيش لم يشارك ولم يقدم على قتل المعتصمين كما اثارت وسائل الاعلام التي وصفها بغير المحايدة  وأنها لم تطلق النار سوى بعد سقوط قتلى في صفوف الجيش المصري الذي كان يساند الشرطة بناء على توجيهات العدلي ووصل عدد الجنود الذي قتلوا برصاص مسلحي الاخوان الى اكثر من مائة بينهم ضباط  وقال أن عناصر من الاخوان قاموا بعمليات قتل واحراق وتدمير لعدد من المرافق الحكومية وحتى كنائس العبادة    

يأتي المؤتمر الصحفي  الذي عقد اليوم في اطار التحركات الاعلامية والدبلوماسية المصرية  بهدف الخروج من الازمة الراهنة  وتهيئة الساحة السياسية للانتقال الى الوضع الطبيعي .

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com