إخوان اليمن يسيطرون على إجراءات القبول بالكليات العسكرية

كشفت وسائل إعلام عن سيطرة حزب التجمع اليمني للإصلاح (الذراع السياسي لتنظيم الإخوان المسلمين في اليمن) على مراكز تسجيل وقبول الشباب الراغبين في الالتحاق بالكليات العسكرية, والتي بدأت أمس, من أجل الدفع بعناصره وناشطيه الى هذه الكليات ضمن خطته وسعيه لفرض سيطرته الكاملة على قوات الجيش والأمن، وذلك وسط حالة استياء واسعة.  

ونقلت صحيفة "الشارع" عن مصدر عسكري رفيع إن "أغلب أعضاء لجان الاستقبال هذه هم من أعضاء الإصلاح, وأكد المصدر أن هذه الإجراءات وجهت باعتراضات واسعة من قبل عدد من القيادات العسكرية.  

وأشار المصدر الى أن الاحتجاج, الذي أعلنه, أمس الأول, فريق أسس بناء الجيش والأمن في مؤتمر الحوار, جاء على خلفية هذه الممارسات التي تخدم تجمع الإصلاح، وأضاف المصدر: "لا يوجد أي ضمانات بأن تعمل لجان الاستقبال بشكل مهني؛ أو أن تعمل وفقاً للمعايير المطلوبة بعيداً عن الحزبية".  

وأوضح المصدر أن فريق بناء الدولة أصر على ضرورة اطلاعه على خطة وآلية العمل الخاصة بتوزيع نسب العدد المطلوب في الكليات العسكرية على المحافظات, وعلى أي أساس تم اعتماد ذلك. وفي مدينة عمران, تعرض أحد طلاب الثانوية المتقدمين الى لجنة الاستقبال الخاصة بقبول الراغبين في الالتحاق بالكليات العسكرية, للاعتداء والضرب من قبل عدد من جنود اللواء 310 مدرع, الذي باشرت اللجنة عملها فيه.  

وقالت المعلومات إن الجنود اعتدوا بشكل بشع على هذا الطالب على خلفية محاولته الدخول الى مقر اللجنة لتسليم ملفه، وذكر شهود عيان لـ"الشارع" أن عددا من الجنود تناوبوا على ضرب هذا الطالب, ويدعى "رسام" بشكل همجي, مستخدمين أعقاب البنادق والعصي والهروات, بالقرب من لجنة الاستقبال التي لم تتدخل لإيقاف الاعتداء.

وجاء حادثة الاعتداء على هذا الطالب أثناء محاولته الدخول الى مقر اللجنة بعد أن أمضى, والمئات من المتقدمين, ساعات طوالا خارج أسوار المعسكر في انتظار السماح لهم بمقابلة اللجنة لتسليم ملفاتهم. ويرابط المئات من الطلاب المتقدمين للالتحاق بالكليات العسكرية في محافظة عمران, منذ مساء أمس الأول, خارج أسوار اللواء 310 مدرع, من أجل الدخول لمقابلة اللجنة المكلفة باستقبال الملفات, وهو ما ساعدهم بالفعل على الدخول قبيل وصول المئات من الطلاب الآخرين, الذين مازالوا ينتظرون دورهم.

وذكرت المعلومات أن قيادة الإصلاح في عمران, وقيادة من اللواء 310 مدرع, الذي يقوده اللواء حميد القشيبي, المقرب من اللواء علي محسن الأحمر, وتجمع الإصلاح, تواصلت مع عدد من الطلاب المحسوبين على تجمع الإصلاح وطلبت منهم الحضور الى اللواء للتقدم الى لجنة الاستقبال من أجل إدخالهم الكليات الحربية.  

واتهم عدد من الطلاب المتقدمين قيادة اللواء 310 مدرع, وقيادة فرع تجمع الإصلاح في عمران, بالتنسيق المسبق مع المئات من الطلاب المنتمين لحزبهم, والسماح لهم بالدخول لمقابلة اللجنة في الساعات الأولى من صباح أمس.  

وأكد هؤلاء الطلاب أن المئات من الموالين للعميد القشيبي, وحزب الإصلاح, تم السماح لهم بمقابلة اللجنة, وسلموها ملفاتهم, فيما المئات من الطلاب المتقدمين لم يسمح لهم بمقابلة اللجنة, وهو ما دفع بالطالب الذي تعرض للاعتداء الى محاولة تخطي سور المعسكر من أجل الوصول الى اللجنة؛ غير أن الجنود أوقفوه واعتدوا عليه.  

وطالب المتقدمون من رئيس الجمهورية, وقيادة وزارة الدفاع, بسرعة نقل مقر اللجنة العسكرية الى مكان آخر, وتشكيل لجنة للتحقيق حول الطلاب الذين قابلوا اللجنة, وسلموها ملفاتهم.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com