العتواني يدعو الحكومة الى تقييم مهامها ومعرفة مكامن الخلل ونفي تأجيل الحوار

أكد نائب رئيس مؤتمر الحوار الوطني الشامل أمين عام التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري سلطان العتواني إن الحوار الوطني يسير بمسار طبيعي رغم العوائق الكثيرة التي تعترض طريق نجاحه.

مبديا قلقه مما وصفها بالآراء المتذبذبة المتغيرة لدى البعض التي قال أنها أحيانا مع الحوار بنسبة 100% وأحيانا أخرى تتراجع بشكل كبير.

 وإذ تمنى النائب العتواني أن يختتم الحوار أعماله بنتائج ايجابية تحقق تطلعات كل اليمنيين, دعا في مقابلة مع موقع "إرم" الإلكتروني, دول الخليج النظر إلى اليمن نظرة متفائلة ونظرة الشقيق بعيدا عن التوجس، كما دعا المجتمع الدولي بان يقيم علاقته باليمن على أساس مصالحه الحقيقية الاقتصادية لا الأمنية.

وأشاد أمين عام التنظيم الوحدوي الناصري بما يحدث داخل الحوار الوطني, الذي قال إنه " فاق كل التوقعات" وأضاف: هذا الحوار كان بين مختلفين، كنت أتوقع أن تكون الخلافات والمشاحنات والعصبيات على أشدها، لكن الحمد لله اثبت اليمنيون أنهم شعب أصيل، وقادرون على أن يتعايشوا مع خلافاتهم، وان حصلت خلافات فهي تستحق الوقوف أمامها، وقد انحصرت الخلافات إلى ابعد حدود.

وإذ اكد العتواني بان الجميع يحرص على أن تلقى مخرجات الحوار الوطني طريقها للتنفيذ، لفت إلى أن الجانب الأمني كان ولا يزال احد اكبر المخاوف التي تجعل التفاؤل بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني في مهب الريح. غير أنه استدرك بالقول: لكن بعد هيكلة القوات المسلحة هناك إلى درجة ما حالة من الاطمئنان بان هناك جيش موحد ولو نسبيا يستطيع أن يحمي، وان يكون هو الدولة الضامنة القوة الضامنة لمخرجات الحوار في ظل وضع تجد فيه قوى سياسية تمتلك السلاح، وخارج سيطرة الدولة أحيانا.

ونفى النائب العتواني تأجيل الحوار, وأعتبر أن المرحلة الراهنة من الحوار هي مرحلة الحسم، مؤكدا في الوقت ذاته عدم نجاح الحوار بدون توافق كل المكونات السياسية المشاركة فيه وعلى رأسها الحراك الجنوبي.

واستبعد العتواني وجود خلاف بين الرئيس عبد ربه منصور هادي والمملكة السعودية في إشارة الى ترحيل الأخيرة لألاف العمالة اليمنية لديها, وقال: لا اعتقد ذلك لان الرئيس هادي يرى بان السعودية وقفت بجانبه في المرحلة الأولى من توليه السلطة في ظرف صعب فهو يكن الود للقيادة السعودية من هذا المنطلق.

وأضاف: يفترض أن تكون الخليج مع نجاح الحوار لأنه من مصلحة دول الخليج جميعا، لأنها دول جوار تتأثر بما حولها واليمن هي العمق الاستراتيجي لدول الخليج جميعا وينبغي أن تكون حريصة على نجاح الحوار.

وحول الوضع الأمني القائم, قال العتواني: إن  الانفلات الأمني سيظل قائما في ظل الأوضاع التي مرينا بها والتي مازلنا نمر بها، جيش مفكك، امن مفكك، بل أن الجيش أصبح جزرا متباعدة، وكل جزيرة يحكمها قائد عسكري أو قائد امني، هذه المسائل نتائجها الاختلالات الأمنية.

ودعا الحكومة اليمنية الى تقييم مهامها ومعرفة أين مواطن الخلل فيها، هل في برنامج الحكومة أم في أداء الوزراء، وان يكون هناك محاسبة وتقييم للوزراء الحاليين, مشيرا الى أن الحكومة الحالية لا تملك السيطرة على كل الوزراء.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com