السعودية تمنح عسكر زعيل منحة عسكرية مكافأة له على ما قدمه خلال الحروب ضد الحوثيين

منحت المملكة العربية السعودية عدداً من العناصر, المحسوبة على اللواء علي محسن الأحمر والتجمع اليمني للإصلاح, مقاعد دراسية في كليات عسكرية سعودية.

وقال لـ الشارع مصدر عسكري رفيع  إن اللواء الأحمر تمكن من الحصول على توجيه من ولي العهد السعودي, الأمير سلمان بن عبدالعزيز, بمنح عدد من أنصاره والمحسوبين عليه مقاعد دراسية في كلية عسكرية في المملكة.

وأفاد المصدر أنه تم منح العقيد عسكر زعيل, المقرب من "محسن" والناطق باسم المنطقة الشمالية الغربية المنحلة, مقعداً دراسياً لدراسة القيادة والأركان في كلية عسكرية سعودية, بدءاً من العام الدراسي 2014 – 2013.

وفيما أوضح المصدر أن "زعيل" سيتوجه, نهاية أغسطس القادم, الى السعودية للبدء في الدراسة؛ استغرب من منحه هذا المقعد الدراسي, مونه "لم يتخرج من أي كلية عسكرية, والرتب التي منحت له هي رتب فخرية".

وأشار المصدر الى أن دراسة القيادة والأركان لا تمنح إلا لخريجي الكليات العسكرية, وفقاً لعدد من الشروط, ولا تمنح للعسكريين الفخريين, الذين حصلوا على رتبهم عبر الترقي والعلاقات الشخصية.

وأضاف المصدر: "تقول المعلومات أنه تم منح عسكر زعيل هذه المنحة الدراسية بالمخالفة لكل القوانين العسكرية مكافأة له على ما قدمه وعمله خلال حروب صعدة الستة ضد جماعة الحوثي".

على صعيد متصل؛ قال مصدر سياسي آخر إن نبيل الجرباني, القيادي في التجمع اليمني للإصلاح, والذي كان قائد اللجنة الأمنية في "ساحة التغيير" خلال ثورة الشباب في العاصمة صنعاء, منح مقعدا دراسيا في كلية عسكرية سعودية ضمن المنح التي حصل عليها  اللواء الأحمر, ووزعها للمقربين منه. ولن تتمكن "الشارع" من معرفة أي تفاصيل حول "الجرباني" وتخصصه الدراسي