النائب العام يُرسل بـ” مذكرتين ” إلى كلاً من رئيس جهاز الأمن القومي و وزير الداخلية على خلفية مجزرة ما يسمى بالأمن القومي.

أرسل النائب العام بمذكرتين الى كلاً من رئيس جهاز الأمن القومي علي حسن الأحمدي ووزير الداخلية عبدالقادر قحطان طالبهم فيهما بإرسال عناصر الأمن القومي وجنود الداخلية الذين كانوا متواجدين في مسرح جريمة مجزرة الأحد الدامي في التاسع من شهر يونيو المنصرم والذي راح ضحيتها أكثر من 10 شهداء و 120 جريح وذلك لسماع أقوالهم .

وكانت النيابة الابتدائية المختصة بالتحقيق في مجزرة الأحد الدامي قررت في تاريخ 21يوليو2013م منعُ سفر كل من ذٌكرت أسمائهم في دعوى هيئة الإدعاء القانونية في الشكوى الجنائية المقدمة من أولياء الدم ومحاميهم إلى النيابة العامة ومن ضمنهم رئيس جهاز الأمن القومي ووزير الداخلية عبدالقادر قحطان وقائد الأمن المركزي وعدد من الأشخاص الذي تم التعرف عليهم وذلك لتتمكن النيابة من السير في القضية التي اعتبرتها قضية رأي عام .
وجاءت هذه الخطوة بناءً على الدعوى المقدمة من محاميين أولياء دم شهداء مجزرة الأحد الدامي 9-6-2013م .
وذكر أعضاء هيئة الإدعاء القانونية لقضية شهداء مجزرة الأحد الدامي أن البعض منهم يتلقون تهديدات بالتصفية الجسدية .
وتأتي تهديدات التصفية الجسدية لأعضاء الهيئة بعد أن نفذوا وقفة احتجاجية امام نيابة شرق الأمانة وقدموا فيها شكوى جنائية بوقائع الجريمة تضمنت قائمة اسماء بالمتورطين بمجزرة الامن القومي وكذلك اسماء من ساهم وتواجد في مسرح الجريمة بالوثائق والصور.